البابا فرنسيس يجدد دعوته للتصامن مع المهاجرين واللاجئين
البابا فرنسيس يجدد دعوته للتصامن مع المهاجرين واللاجئين

في رسالته بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين، جدد بابا الفاتيكان دعوته للانفتاح والتضامن مع الأجانب والمهاجرين واللاجئين. وطالب البابا فرانسيس بالعمل من أجل "إزالة كل الجدران التي تفصلنا عن بعضنا البعض".

طالب بابا الفاتيكان فرانسيس بالمزيد من الانفتاح والتضامن مع المهاجرين واللاجئين. وفي رسالة نشرت يوم الخميس (6 مايو/ أيار 2021) في اليوم العالمي الـ 107 للمهاجرين واللاجئين، قال البابا: في ظل جائحة كورونا اتضحت النزعة القومية "العدوانية العنيفة" والفردية "الراديكالية". وجاء في رسالة الحبر الأعظم أن "الثمن الأغلى يدفعه هؤلاء الذين سرعان ما يعرَفون بالآخرين: الأجانب والمهاجرون والمهمشون".

وأعاد البابا الإشارة في هذه الرسالة أيضا إلى رسالته العامة "فراتيلي توتي"، التي تتناول الأخوة بين الأديان، مشيرا إلى أن مستقبل المجتمعات غني بالعلاقات بين الثقافات، وقال "لهذا السبب يجب أن نتعلم اليوم كيف نعيش معا في وئام وسلام". وطالب الكاثوليك بالعمل على "أن تصبح الكنيسة أكثر شمولية".


كما طالب الكنيسة بقبول الناس دون أحكام مسبقة أو خوف، قائلا إن اللقاء مع المهاجرين من الأديان الأخرى يعتبر "أرضا خصبة" لتطوير الحوار بين الأدريان. 

ع.ج (د ب أ، ك ن أ)

 

للمزيد