رجال الشرطة الفرنسية أثناء مراقبة عمليات إجلاء المهاجرين من ساحة الجمهورية في باريس إلى مراكز إيواء مؤقتة، 12 أيار\مايو 2021. ليسلي كاريتيرو\مهاجر نيوز
رجال الشرطة الفرنسية أثناء مراقبة عمليات إجلاء المهاجرين من ساحة الجمهورية في باريس إلى مراكز إيواء مؤقتة، 12 أيار\مايو 2021. ليسلي كاريتيرو\مهاجر نيوز

تجمع المئات من المهاجرين في ساحة الجمهورية في العاصمة الفرنسية باريس أمس الأربعاء، للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية وإيجاد مساكن لهم. عدد من المنظمات غير الحكومية الداعمة للمهاجرين، والتي دعت لذلك الاعتصام، أشرفت على عملية نقلهم إلى مساكن مؤقتة، التي نفذتها السلطات والتي أعلنت بدورها أن عمليات الإيواء ستستمر.

بعد ساعات من اعتصامهم في ساحة الجمهورية في العاصمة الفرنسية باريس، أعلنت محافظة "إيل دو فرانس" عن تأمين مأوى لأكثر من 700 شخص، معظمهم من المهاجرين، مضيفة أنه سيكون من المتاح لهم الاستفادة من الدعم الصحي والاجتماعي قبل توزيعهم على مساكن تتلاءم وأوضاعهم.

للمزيد>>> "مفوض الهجرة".. منصب جديد يستحدثه مجلس الوزراء الفرنسي ضمن إطار شرطة باريس

وكان المئات من المهاجرين قد اعتصموا في العاصمة الفرنسية أمس الأربعاء، للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية والإنسانية، خاصة وأنهم قضوا وقتا طويلا مشردين، لا يملكون مساكن ملائمة.

بيان المحافظة أشار إلى إيواء "210 امرأة عازبة أو أفراد أسرة و498 رجل أعزب"، وأورد "هؤلاء الأشخاص يستفيدون أو سيستفيدون في القريب العاجل من الدعم الاجتماعي والصحي والإداري من أجل إحالتهم إلى سكن يتلاءم مع وضعهم".

وعاش معظم هؤلاء المهاجرين في مخيمات عشوائية في شمال العاصمة أو في مساكن مؤقتة، في حين تم إيواء بعضهم من خلال شبكات تطوعية من مواطنين.

إسماعيل، مهاجر تشادي يبلغ من العمر 17 عاما، كان ينام لمدة ثلاثة أشهر في خيمة في منطقة "بورت دو لا شابيل" (شمال باريس). قال لمهاجر نيوز "الحياة هناك صعبة للغاية. طلبت مني الجمعيات أن آتي إلى ساحة الجمهورية للمشاركة في هذا الاعتصام".

المتحدث باسم منظمة "حق السكن" (Droit au Logement) جان باتيست إيرود، قال إنه من المقرر اتخاذ إجراءات جديدة لعلاج هذه المشكلة, في حين قال فيليب كارو، من جمعية "ويلسون" (Wilson Solidarité) "نجمع بيانات هؤلاء المهاجرين والمشردين ووسائل الاتصال بهم لتأمين عمل لهم في المستقبل".

"عمليات الإيواء ستتواصل"

وكان عدد من الجمعيات والمنظمات غير الحكومية العاملة مع المهاجرين، قد دعت لذلك الاعتصام من أجل الضغط على السلطات لتأمين حلول لهؤلاء المهاجرين.

للمزيد>>> منظمات غير حكومية معنية بحقوق الطفل تهدد.. "سنقدم شكوى بحق فرنسا أمام الأمم المتحدة"

وحوالي الساعة 2:30 بعد الظهر، نقلت النساء والأسر في حافلات إلى مراكز الإيواء، بينما انتظر الرجال في صف واحد، تحت إشراف الشرطة، بانتظار دورهم لركوب الحافلات التي ستقلهم إلى مراكز الإيواء.

وأكدت المحافظة حينها أن الدولة ستواصل "عمليات الإيواء".

نشاطات متواصلة

وهذا هو النشاط الخامس لمجموعة المنظمات غير الحكومية منذ مطلع 2021، التي تمكنت من تأمين مأوى لأكثر من 1,700 شخص.

وقالت منظمة "يوتوبيا" المشاركة ضمن تلك المجموعة "لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن تكون هذه الإجراءات واسعة النطاق ضرورية. ولا ينبغي لأحد أن يقضي ليلة أو أسابيع أو حتى شهورا في الشارع دون تقديم أي حل له. ولا ينبغي للدولة أن تتخلى عن أحد، بغض النظر عن أوضاعهم الإدارية".

 

للمزيد