كتاب أطفال باللغة العربية  بين يدي أخصائية اجتماعية نور تعمل  في مشروع لإدماج المهاجرين في برلين/  الصورة: رويترز / أنجريت هيلس
كتاب أطفال باللغة العربية بين يدي أخصائية اجتماعية نور تعمل في مشروع لإدماج المهاجرين في برلين/ الصورة: رويترز / أنجريت هيلس

اعتبر الخبراء أن الأطفال والمراهقين المهاجرين في ألمانيا تأثروا بشكل كبير بحالات الإغلاق في البلاد. وحذروا من أن اتساع الفجوة التعليمية بين التلاميذ المهاجرين وأقرانهم الألمان، مما يمكن أن يعرقل جهود دمج أبناء طالبي اللجوء في ألمانيا.


قالت أم وجيه، وهي أم سورية لطفلين، "ابني تعلم اللغة الألمانية بسرعة، وكنا فخورين به للغاية، لكن بعد ذلك بفترة قصيرة حل علينا الوباء".

خلال فترة الإغلاق التي استمرت ستة أسابيع والتي بدأت في مارس/آذار 2020، لم يتمكن ابن اللاجئة السورية من الذهاب إلى مدرسته في برلين. نتيجة لذلك، ساءت لغته الألمانية بشكل ملحوظ، على حد قول أحد المعلمين، حزنت أم الطفل وجيه لكنها لم تتفاجأ بالأمر. وأبرزت في تصريحها لرويترز "علمت أنه بتوقفه عن الحديث بالألمانية مع أقرانه سينسى ما تعلمه، لكن ليس باستطاعتي مساعدته".

اليوم على الطفل الالتحاق لمدة عام آخر بفصل الترحيب بالأطفال المهاجرين حتى تصبح لغته الألمانية جيدة بما يكفي للانضمام إلى أقرانه في المدرسة بحي نويكولن في برلين، حسب رويترز.

منذ شهر مارس/آذار من العام الماضي، تم إغلاق بعض المدارس في ألمانيا لمدة 30 أسبوعًا تقريبًا خلال إجراءات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا، أي ما يقارب ثلاثة أضعاف المدة في فرنسا. قرار جعل الطلاب يتلقون دروسهم في المنزل مما "زاد من اتساع الفجوة التعليمية بين الطلاب المهاجرين والتلاميذ الألمان"، وفقا لوكالة رويترز.

كان 18.2 بالمئة من أطفال المهاجرين قد تركوا المدرسة في ألمانيا قبل أزمة فيروس كورونا – أي ما يقارب ثلاثة أضعاف المعدل الوطني. يقول الخبراء إن تقليص هذه الفجوة هو مفتاح دمج أكثر من مليوني شخص تقدموا بطلبات لجوء في السنوات السبع الماضية، قادمين بشكل أساسي من سوريا والعراق وأفغانستان.

اكتساب المهارات

لاكتساب مهارات اللغة الألمانية والحفاظ عليها، فإن التواصل مع المتحدثين الأصليين بشكل منتظم أمر بالغ الأهمية. يقول توماس ليبيج من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لرويترز "أكبر تأثير للوباء على الاندماج هو التوقف المفاجئ للتواصل مع الألمان". كما يرى ليبيج أنه بدون التواصل المباشر مع الألمان، لن يتمكن معظم الأطفال المهاجرين من التحدث جيداً باللغة الألمانية لأنه لا يتم التحدث بها في منازلهم.

مشروع "Stadtteilmütter" لإدماج المهاجرين في منطقة نويكولن في برلين في 4 مايو 2021 | الصورة: أنجريت هيلس / رويترز
مشروع "Stadtteilmütter" لإدماج المهاجرين في منطقة نويكولن في برلين في 4 مايو 2021 | الصورة: أنجريت هيلس / رويترز

في الواقع، أكثر من نصف التلاميذ المهاجرين من الجيل الثاني، أي أولئك الذين ولدوا في ألمانيا لأبوين مهاجرين، لا يتحدثون الألمانية في المنزل على الإطلاق. هذا المعدل ليس فقط الأعلى بين الدول الأعضاء الـ 37 في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية فحسب، بل أيضًا أعلى بكثير من فرنسا الجارة التي وصل فيها إلى حدود 35 بالمئة. وترتفع هذه النسبة بين الجيل الأول من التلاميذ المهاجرين - المولودين خارج ألمانيا - إلى 85 بالمئة.

حول العالم، تأثر حوالي 1.5 مليار طالب في 188 دولة بإغلاق المدارس، وفقًا لتقرير حديث لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي. لكن من جهة أخرى يحاول الآباء المهاجرون، حتى الذين يفتقرون إلى المهارات الأكاديمية ومستوى جيد في اللغة الألمانية في بعض الأحيان جاهدين لمساعدة الأطفال عبر التعليم المنزلي وتعويض ما فقدوه من تواصل مباشر مع زملائهم في المدرسة.

إغلاق المدارس

أغلقت حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورؤساء الولايات الألمانية الستة عشر، المدارس خلال كل موجة من موجات الفيروس الثلاث التي ضربت ألمانيا. وأثار قرار إغلاق المدارس وفرض التعلم عن بعد غضب الكثيرين، بما في ذلك العائلات.

وقالت منى نداف التي تقود مشروعا لتقديم المشورة للأمهات المهاجرات في نويكولن لرويترز "الوباء زاد من مشاكل المهاجرين، لقد اضطروا إلى مواجهة المزيد من المعاملات البيروقراطية مثل إجراء اختبارات فيروس كورونا على أطفالهم أو ترتيب مواعيد للتطعيم. هناك الكثير من الالتباس. لقد توصلنا بأسئلة غريبة منهم، مثل إذا كان صحيحًا أن شرب شاي الزنجبيل الطازج يقي من الفيروس و إذا كان التطعيم يسبب العقم".

الأخصائية الاجتماعية نور زايد في مشروع "Stadtteilmütter" لإدماج المهاجرين الذي تديره جمعية خيرية بروتستانتية دياكوني تتحدث إلى الأم السورية أم وجيه في حي نويكولن في برلين في 4 مايو 2021 | الصورة: أنجريت هيلس / رويترز
الأخصائية الاجتماعية نور زايد في مشروع "Stadtteilmütter" لإدماج المهاجرين الذي تديره جمعية خيرية بروتستانتية دياكوني تتحدث إلى الأم السورية أم وجيه في حي نويكولن في برلين في 4 مايو 2021 | الصورة: أنجريت هيلس / رويترز

قامت منى بالتواصل مع أم وجيه، وأعطتها نصائح حول كيفية الحفاظ على نشاط ابنها وابنتها خلال فترات التعلم عن بعد. ومع ذلك، فالمجهودات المبذولة لا تحد من الانعكاسات السلبية للتحول المفاجئ الحاصل، الذي كشف عيوبا رئيسية في نظام التعليم في ألمانيا، بما في ذلك بنيتها التحتية الرقمية الضعيفة، التي أعاقت التدريس عبر الإنترنت. فقبل الوباء، كان 45 بالمئة فقط من المدارس الألمانية البالغ عددها 40 ألف مدرسة لديها اتصال سريع بالإنترنيت، وفقًا لاتحاد المعلمين الألمان.

ومما زاد الطين بلة، أن المدارس في الأحياء الفقيرة في بعض الأحيان لا تمتلك اتصالا بالإنترنت، وغالبًا ما وجد الآباء أنفسهم غير قادرين على تحمل تكاليف أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الرعاية بعد المدرسة، حيث أن إغلاق دور الحضانة وساعات المدرسة المقلصة جعل الآباء مضطرين لتخصيص ساعات أكثر لرعاية شؤون أطفالهم، مما أدى إلى تفاقم مشاكل أسر المهاجرين على وجه الخصوص.

وبينما تظل المدرسة الفرنسية مفتوحة حتى الساعة 3:30 ظهرًا على الأقل، فإن المدارس الألمانية تغلق عادةً بحلول الساعة 1:30 مساءً. مما جعل مهمة الإشراف والرعاية بعد المدرسة عقبة أكبر يجب التغلب عليها بالنسبة للعائلات المهاجرة في ألمانيا.

جيل ضائع

بينما تمكنت ألمانيا من خفض نسبة عدم متابعة الأطفال المهاجرين دراستهم في المدارس إلى النصف بين عامي 2000 و 2013 إلى حوالي 10٪ - عبر تعزيز المساعدة اللغوية في دور الحضانة والمدارس - ارتفعت معدلات التسرب مرة أخرى في السنوات الأخيرة.

وفقًا لاتحاد المعلمين الألمان، يحتاج 20٪ من 10.9 مليون تلميذ في ألمانيا إلى دروس خصوصية إضافية لإكمال العام الدراسي الحالي بنجاح. وأضافت أنه من المتوقع أن يتضاعف العدد الإجمالي للمتوقفين عن الدراسة إلى أكثر من 100 ألف.

قال البروفيسور أكسل بلوينيكي من معهد كولونيا للأبحاث الاقتصادية إن "الفجوة التعليمية بين المهاجرين والألمان الأصليين سوف تنمو". "سنحتاج إلى رؤية استثمارات ضخمة في التعليم بعد الوباء، بما في ذلك الدروس الخصوصية الهادفة، لتجنب ضياع جيل من التلاميذ".


الكاتب: بنيامين باتكيه اعتمادا على وكالة رويترز/ ترجمة: م.ب

 

للمزيد

Webpack App