بات بإمكان جمعية "رفيوج" مرافقة طالبي اللجوء المثليين خلال مقابلتهم مع "أوفبرا". مهاجر نيوز
بات بإمكان جمعية "رفيوج" مرافقة طالبي اللجوء المثليين خلال مقابلتهم مع "أوفبرا". مهاجر نيوز

بعد تحقيقات سرية أجراها محامون في الوزراة الخارجية الألمانية، أعلنت وزارة الداخلية الألمانية ووزارة الخارجية عن ارتكبهما أخطاء بحق لاجئين مثليين. الحكومة الفيدرالية وعدت باتخاذ تدابير ملموسة لمنع حدوث مثل هذه الأخطاء ثانية.

اعترفت الحكومة الفيدرالية بأخطاء ارتكبتها في التعامل مع لاجئين مثليي الجنس. ففي رسالة أرسلتها الحكومة الفيدرالية إلى رابطة المثليين في ألمانيا، حصلت وكالة الأنباء الإنجيلية على نسخة منها، أعلنت وزارة الداخلية الألمانية ووزارة الخارجية أنهما "ارتكبتا أخطاء للأسف" بحق طالبي لجوء مثليين أحدهما من باكستان والآخر من نيجيريا.

اللاجئون المثليون...كيف تحاول منظمات تقديم الدعم خلال أزمة كورونا؟

وفي تصريح خاص لوكالة الأنباء الإنجيلية، كشف محامون تابعين للوزارة الخارجية عن الميول الجنسية لطالبي اللجوء خلال تحقيقات أجريت في البلدان الأصلية للاجئين، وتم إرسال نتائج التحقيقات إلى رابطة المثليين في برلين يوم الأربعاء (26 مايو/أيار). ووفقا لذلك أعلنت الوزارة الداخلية الاتحادية أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين سيقوم مستقبلا بالتحقق من "ضرورة وتناسب محتوى الطلب المقدم إلى وزارة الخارجية الألمانية بشكل أكثر دقة". وأبلغت وزارة الخارجية السفارات بضرورة "إيلاء اهتمام خاص لأنظمة حماية البيانات" لدى تقديم مساعدة في مسائل اللجوء.

ورحب باتريك دوور، عضو مجلس إدارة جمعية المثليات والمثليين، بحقيقة أن الوزارتين "اعترفتا بوضوح بالأخطاء ووعدتا بعدد من التدابير الملموسة لمنع المزيد من مثل هذه الحوادث".

الحكومة الهولندية تتحق من الهوية الجنسية لعشرات اللاجئين الأوغنديين

ويرى دوور أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين يتخذ إجراءات حذرة جدا بشأن طالبي اللجوء الذين يفصحون عن ميولهم الجنسية، إذ يعتبر أن هناك كثيرون "يتظاهرون أنهم مثلي الجنس". وأشار دوور إلى أن التحقق من التوجه الجنسي لدي طالبي لجوء قادمين من بلدان تعتبر المثلية جريمة ومن المحرمات أمر غير مجد. وجدير بالذكر أن 70 دولة تعتبر المثلية الجنسية جريمة من الممكن أن تصل عقوبتها إلى الإعدام في 11 دولة وفقا لما أكدت رابطة المثليين في ألمانيا.

د.ص ( إي بي دي)

 

للمزيد

Webpack App