في عامي 2022 و 2023، ستقبل سويسرا ما يصل إلى 1600 لاجئ على أراضيها
في عامي 2022 و 2023، ستقبل سويسرا ما يصل إلى 1600 لاجئ على أراضيها

أعلنت الحكومة السويسرية عن موافقتها على استقبال ما يصل إلى 1600 لاجئ حتى نهاية عام 2023. سيكون معظم المستفيدين، أشخاص فارين من الصراع والاضطهاد ويعود أصلهم إلى خمسة بلدان مختلفة.

كجزء من خطة إعادة التوطين، أعلنت الحكومة السويسرية عن استقبال 1600 لاجئ، معظمهم من مناطق النزاعات، إلى غاية نهاية عام 2023. وذلك وفقا لما أعلن المجلس الفيدرالي السويسري مؤخرا.

وجاء في بيان الحكومة السويسرية أن الأشخاص المعنيين بهذا القرار، هم الذين فروا من الصراعات الحروب أو الاضطهاد في الشرق الأوسط وعلى طول طريق البحر الأبيض المتوسط.

وقالت السلطات السويسرية إنه لأسباب عملية ولضمان فعالية سير العملية، سيختار البرنامج أشخاصًا من خمسة بلدان مضيفة مبدئية كحد أقصى، لم يتم الإعلان عنها بعد. وتم تحديد نسبة 10 بالمئة لجلب أشخاص فارين ن من أوضاع صعبة في بلدان أخرى.

معايير اختيار المهاجرين

تشمل معايير الاختيار، تحصيل وضع لاجئ معترف به من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) ، والحاجة إلى الحماية التي فشل بلد الاستقبال الأول في توفيرها، واستعداد اللاجئ للاندماج في سويسرا. وأعلنت الحكومة أن الذين سيتم اختيارهم سيخضعون لمراجعة أمنية معمقة.

عبر ممرات آمن..إيطاليا تستقبل 40 لاجئا من اليونان

وجدير بالذكر أنه وبسبب أزمة كورونا، تم توقيف برامج إعادة توطين لاجئين. لذا سيتم سيضم البرانماج 300 مكانا إضافيا ليشمل أولئك الذين لم يتمكنوا من الانتقال إلى سويسرا العام الماضي ، بسبب الجائحة.

منذ عام 2019، وافق المجلس الاتحادي السويسري على استقبال من 1500 إلى 2000 لاجئ، كل عامين.

 

للمزيد