صورة من الأرشيف لمحاولة عبور عبر البحر المتوسط
صورة من الأرشيف لمحاولة عبور عبر البحر المتوسط

أكثر من سبعة أضعاف الوافدين في عام 2019، بلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا في الأشهر الستة الأولى من هذا العام، حسبما أكدت وزارة الداخلية الإيطالية. المهاجرون غير القانونيين كانوا من بلدان مختلفة من بينها بلدان عربية.

حتى الآن استقبلت ايطاليا 15.065 لاجئًا ومهاجرًا، وهو ما يقارب ثلاثة أضعاف ما استقبلته من المهاجرين في نفس الفترة من العام الماضي 2020. أما مقارنة بالأشهر الخمسة الأولى من عام 2019، فإن عدد المهاجرين الذين استقبلتهم في الأشهر الأولى من هذا العام 2021 وصل إلى نحو سبعة أضعاف ما كان عليه في عام 2019، وفقا لما أكدته وزارة الداخلية في روما، فإنه ومنذ بداية شهر (يونيو/حزيران) وحتى صباح يوم الاثنين (07 حزيران يونيو)، وصل نحو وصل 373 شخصًا إلى الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط.

المانش: العثور على جثة طفل لم يتجاوز العامين في النرويج

وكان الأشخاص القادمين من بنغلاديش هم الأعلى نسبة من بين الوافدين، إذ بلغت نسبتهم 17 بالمئة يليها الأشخاص القادمين من تونس ونسبتهم 14 بالمئة وساحل العاج (10 بالمئة) وإرتيريا (7 بالمئة) ومن ثم مصر وغينيا بنسبة 6 بالمئة لكل منهما. بعض المهاجرين الوافدين وصلوا بقواربهم التي عبروا البحر بواسطتها. وبعض الوافدين تم إنقاذهم بسفن إنقاذ تابعة لمنظمات إغاثة خاصة، وبعضهم تم إنقاذهم من قبل خفر السواحل الإيطالية.

وجدير بالذكر، أن سلطات الموانئ الإيطالية تسهل رسو سفن الإنقاذ الخاصة بشكل أكبر بكثير مما كان عليه الحال في عهد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني أي بين عامي (2018 و2019)، لكن احتجاز السفن في الموانئ يستغرق وقتا طويلا لوجود ثغرات أمنية حسبما تبرر السلطات الإيطالية.

وزارة الهجرة اليونانية تصنف تركيا "دولة آمنة" يمكن إعادة السوريين إليها

ويحث السياسيون الإيطاليون دوما دول الاتحاد الأوروبي على إظهار المزيد من التضامن الملموس عندما يتعلق الأمر بقبول مهاجرين ولاجئين. وفي الوقت ذاته، تحاول الحكومة في روما التوصل إلى اتفاقات واضحة مع السلطات في تونس وليبيا للحد من تدفق المهاجرين غير النظاميين بشكل أفضل.

د.ص ( د ب أ)

 

للمزيد