ansa
ansa

مرحبا في إيطاليا هو عنوان دليل عملي للمهاجرين إلى إيطاليا يضم معلومات حول الاستقبال والقوانين والمساعدات. وسيكون متاحا عبر شبكة الإنترنت خلال الأيام القادمة، وسيوزع مجانا في مكتبات فيلترينىيللي في كل أنحاء إيطاليا.

ما الذي يحدث عندما تصل إلى إيطاليا؟ ولماذا أنت في مركز للاستقبال؟ ما هي حقوقك؟ ما الذي تريد أن تفعله الآن بعد أن أصبحت هنا؟ تلك هي الأسئلة التي يجيب عليها دليل "مرحبا في إيطاليا" الذي يتم طرحه للمهاجرين واللاجئين في مجهود يستهدف توفير المعلومات عن طرق سفر المهاجرين والقوانين والتشريعات والمؤسسات التي يمكنها تقديم العون لهم في البلاد.

أعدت هذا الدليل شبكة "مرحبا في أوروبا"، الأوروبية-الأفريقية، وتم تحديثه في نيسان/أبريل 2017، وهو متاح عبر شبكة الإنترنت على موقع "مرحبا في أوروبا". وفي غضون الأيام القادمة سوف يتم طرح نسخة ورقية منه أيضا وسيتم توزيعها مجانا باللغات الإنكليزية والفرنسية والإيطالية والعربية وذلك في مكتبات فيلترينللي في 17 مدينة إيطالية.

معلومات محدثة عن استقبال المهاجرين في إيطاليا

يوفر الدليل معلومات عن طرق السفر التي يستخدمها المهاجرون، وكذلك معلومات عن الاستقبال الأساسي والمنشآت في إيطاليا والحقوق الأساسية، وما الذي يمكن للمهاجر أن يفعله في حال انتهكها، ويشرح هذا الدليل كذلك إمكانية طلب حق اللجوء أو الانتقال إلى دولة أوروبية أخرى.

وقد تم تحديث الدليل ليشمل عرض آخر الاتفاقيات الموقعة بين إيطاليا ودول أخرى، وهو يفصل كذلك قانون الهجرة الإيطالي الجديد. كما يتضمن تفاصيل عن كيفية أداء المقابلة الخاصة باللجوء مع اللجان الإقليمية في إيطاليا. ويضم الدليل أيضا أرقام الهاتف التي يمكن عن طريقها الإبلاغ عن حالات الطوارئ في البحر أو حالات رفض دخول الحدود، ويتضمن كذلك قائمة بالمؤسسات والمراكز الصحية والقانونية والخدمات التعليمية المختلفة، ويحتوي كذلك على قائمة بالمصطلحات والعبارات بمختلف اللغات، وقاموسا مصورا صغيرا للمساعدة في تسهيل عملية التواصل.

الدليل هو أداة للحفاظ على الحياة

مارتا بيرادوتو العضوة بمؤسسة كاروفان إيمرجنتي، التي قدمت الدليل في روما تقول: "الدليل هو أحد الأدوات التي طرحتها شبكة (مرحبا في أوروبا)، وموقعها على الإنترنت يوفر أدوات مماثلة عن دول أوروبية أخرى مثل فرنسا وألمانيا"، وتضيف: "هذا الدليل يقوم على مبدأ استقلالية القرار وحرية الحركة بغض النظر عن أسباب الهجرة".

وبدأت المؤسسة في التنقل عبر إيطاليا اعتبارا من 13 أيار/مايو لمقابلة المهاجرين لشرح فوائد هذا الدليل، وستواصل عملها حتى أواخر الشهر. وتشرح بيرادوتو "أن المهاجرين الذين قدمنا لهم الدليل شعروا بالابتهاج، فهذه الأداة قامت بحل الكثير من المشكلات وشكلت جسرا لهم على أمل أن يأتي اليوم الذي لا يكونون فيه بحاجة لمرشد ويستطيعون التجول بحرية ودون قيود قانونية وتنظيمية"، وتابعت "أعتقد أن أداة مثل ذلك الدليل يمكن لها حقيقة أن تنقذ حياة الناس، فالذين لا يعرفون حقوقهم يخاطرون بالوقوع في الأيدي الخطأ، ويمكن تجنب العديد من حالات الاختفاء والوفاة بمجرد إلقاء نظرة على هذا الدليل".

 

للمزيد