صورة ملتقطة من فيديو لمهاجرين على متن سفينة جيو بارنتس التي أنقذتهم في شهر حزيران/يونيو الجاري. تويتر msf sea
صورة ملتقطة من فيديو لمهاجرين على متن سفينة جيو بارنتس التي أنقذتهم في شهر حزيران/يونيو الجاري. تويتر msf sea

وافقت اليوم الخميس السلطات الإيطالية على استقبال سفينة "جيو بارنتس" التابعة لمنظمة "أطباء بلا حدود" وعلى متنها 410 مهاجرا كانت أنقذتهم خلال سبع عمليات مختلفة في الأيام الماضية.

بعد مرور حوالي أسبوع على أول عملية إنقاذ نفذتها سفينة "جيو بارنتس" التابعة لمنظمة "أطباء بلا حدود"، أذنت السلطات الإيطالية للسفينة بدخول موانئها وإنزال 410 مهاجرين كانت أنقذتهم خلال سبع عمليات مختلفة.

وتتجه حاليا السفينة إلى ميناء أوغوستا الواقع على جزيرة صقلية الإيطالية.

وقالت المنظمة في تغريدة "سيتم أخيرا إنزال 410 ناجين بأمان في أوغوستا وفقا للقانون البحري الدولي... تعتبر عملية الإنقاذ منتهية فقط عندما يتم إنزال الأشخاص في مكان آمن!".

 


وكانت السفينة بين الخميس 10 حزيران/يونيو والأحد الماضي، أغاثت 410 مهاجرين، بينهم قصر غير مصحوبين و12 امرأة بينهم حامل. وأشار طاقم الإنقاذ إلى أن حوالي 20% من الناجين هم من السوريين، وتتوزع باقي الجنسيات بشكل رئيسي بين إثيوبيا وبنغلادش وأريتريا والسودان.

للمزيد: من سوريا إلى ليبيا بحثا عن العمل.. "أبناؤنا في السجن بذنب الهجرة"

وأوضح فريق "أطباء بلا حدود" على متن سفينة "جيو بارنتس" أنه عالج 40 شخصا كانوا في حالة صحية هشة، بعضهم كان يعاني من حروق ناجمة عن تسرب الوقود من محرك قاربهم، وآخرين تعرضوا لانخفاض حاد في درجة حرارة أجسادهم.

 


وتعد هذه المهمة الأولى لسفينة الإنقاذ التي استأجرتها "أطباء بلا حدود". ووصلت إلى منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية في 31 أيار/مايو.

فيما تستمر رحلات المهاجرين التي تنطلق من السواحل الليبية، توفي 675 شخصا ومنذ بداية العام الحالي أثناء محاولتهم عبور المتوسط، وفقا لأرقام المنظمة الدولية الهجرة. وأعاد خفر السواحل الليبي أكثر من 13 ألف شخص إلى ليبيا.

 

للمزيد