زيادة ملحوظة في أعداد المواليد الحاملين صفة "باحثين عن حماية" في المانيا
زيادة ملحوظة في أعداد المواليد الحاملين صفة "باحثين عن حماية" في المانيا

شهدت أعداد المواليد الذين يحملون صفة "باحث عن حماية" زيادة غير مسبوقة خلال السنوات الخمس الأخيرة. هذا ما أكده مكتب الإحصاء الاتحادي، فكم بلغت نسبة هؤلاء الأطفال مقارنة بالسابق.

أعلن المكتب الاتحادي للإحصاء زيادة عدد الأطفال الذين ولدوا لأشخاص باحثين عن حماية في ألمانيا خلال الأعوام الماضية. بمناسبة اليوم العالمي للاجئين والمصادف يوم الأحد (20 حزيران/يونيو) أوضح المكتب الاتحادي أنه تمت ولادة 27 ألفا و200 طفل يحملون صفة "باحث عن حماية" خلال الفترة بين عامي 2015 و2019 في المتوسط سنويا.

قصة عائلة لاجئة: هربوا من الموت في العراق فما كان مصيرهم في فرنسا؟

وتابع المعهد أنه خلال الخمسة أعوام السابقة لعام 2015، كان تم تسجيل 4400 مولود جديد بمثل هذه الصفة في المتوسط سنويا. وبحسب البيانات التي تم نشرها يوم الخميس (17حزيران/يونيو)، جاءت هذه الزيادة على خلفية زيادة الهجرة لاسيما لشباب خلال الفترة بين 2014 و2016. وعلى الرغم من تراجع الأعداد بشكل عام منذ عام 2016، لا يزال من الممكن توقع زيادة عدد الأطفال الذين يتم ولادتهم كـ "باحثين عن حماية" في ألمانيا خلال الأعوام القادمة أيضا.

مصير المهاجرين القاصرين في جزر الكناري يقلق منظمات حقوقية

يشار إلى أن مصطلح "الباحثين عن حماية" هو المصطلح الشامل لأشخاص لديهم حالات مختلفة مثل طالبي اللجوء الذين لا تزال إجراءات طلب اللجوء الخاصة بهم جارية أو لطالبي اللجوء الذين تم رفض طلبات لجوء وهناك تأجيل في ترحيلهم لأسباب معينة أو للاجئين المعترف بهم. تجدر الإشارة إلى أن حق الإقامة لأطفال أجانب تمت ولادتهم في ألمانيا مرتبطة في البداية بأبويهم.

د.ص (د ب أ)

  


 

للمزيد