مهاجران تونسيان ينتظران في مكتب الهجرة بمركز الشرطة في فلورنسا. المصدر: أنسا / ماوريزيو ديجل إنوسينتي.
مهاجران تونسيان ينتظران في مكتب الهجرة بمركز الشرطة في فلورنسا. المصدر: أنسا / ماوريزيو ديجل إنوسينتي.

وجهت 38 جمعية ونقابة عمالية في فلورنسا الإيطالية رسالة إلى سلطات المدينة استنكرت فيها اضطرار مئات الأجانب للوقوف في طوابير طويلة للغاية أمام مركز الشرطة، لتقديم طلبات الحصول على تصاريح الإقامة، فضلا عن التأخير الشديد في إصدار هذه التصاريح. وردا على هذه الانتقادات، قال مركز الشرطة إنه تم إمداد مكتب الهجرة بخمسة ضباط من مكاتب أخرى، وفتح نوافذ إضافية لإصدار تصاريح إقامة، بما يخفف من حدة الانتظار.

شجبت 38 جمعية ونقابة عمالية في منطقة فلورنسا، في رسالة مفتوحة، الوضع غير السَّوي الذي يواجهه مئات الأجانب يوميا عند وصولهم إلى مركز شرطة فلورنسا، لطلب تصاريح الإقامة.

مضايقات كثيرة

وأوضحت هذه الجمعيات أن فترات الانتظار الطويلة أمام مركز الشرطة تمثل بالفعل مشكلة للمستخدمين، حيث أدى فشل نظام "مشروع كوبا" الذي بدأ اعتبارا من نيسان/ أبريل الماضي في حجز المواعيد عبر شبكة الإنترنت إلى ظهور المشكلة الحالية الخطيرة.

ووصفت الرسالة هذه الطوابير أمام مركز الشرطة بأنها "طويلة للغاية"، حيث تبدأ في ساعات الليل، ويجبر الناس في كثير من الأحيان على النوم في العراء، ويشمل ذلك حتى مرافقة الأطفال والأشخاص المستضعفين.

وأشارت إلى أنه في بعض الأحيان يتعين على الأشخاص الانتظار في قائمة الانتظار لأيام متتالية، إذا لم يتمكنوا من الحصول على أحد الأرقام المحدودة، التي يتم إصدارها يوميا، للحصول على المواعيد.

وقالت الجمعيات، إنه "بمجرد وصول المستخدمين إلى مركز الشرطة، يتعين عليهم بعد ذلك مواجهة قائمة انتظار ثانية في اليوم المحدد لمواعيدهم".

ansa / لقطة تظهر أرتال المهاجرين المنتظرين أمام دوائر الشرطة الإيطالية / صورة من شريط الفيديو الذي صورته المنظمات غير الحكومية / أرشيف
ansa / لقطة تظهر أرتال المهاجرين المنتظرين أمام دوائر الشرطة الإيطالية / صورة من شريط الفيديو الذي صورته المنظمات غير الحكومية / أرشيف


ونوهت بأن "المضايقات المذكورة تحدث إلى جانب التأخير في إصدار تصاريح الإقامة، وعدم القدرة على الاتصال بمكتب الهجرة في مركز الشرطة عن طريق الهاتف للحصول على المعلومات، وكذلك التأخير لأسابيع، إن لم يكن شهور، في الحصول على رد بالبريد الإلكتروني، وتجاهل مبادئ الحياد والأداء الجيد التي يجب أن يتم إبلاغ مركز الشرطة بها".

ورأت أن "زيادة عدد موظفي المكتب من شأنه أن يفيد الموظفين بالتأكيد، ووضع حد لحالة حرمان المستخدم من كرامته بشكل غير مفهوم".

>>>> للمزيد/ إيطاليا: القضاء يضع "أوبر" تحت التحفظ القضائي لاستغلالها عاملين مهاجرين

إجراءات لتخفيف حدة الانتظار

وردا على الانتقادات، قال مركز شرطة فلورنسا إنه "اعتبارا من يوم الإثنين الماضي، قام مكتب الهجرة بفتح نوافذ إضافية مخصصة لإصدار تصاريح إقامة، لا يمكن إرسالها عن طريق البريد، ولا يتم الإبلاغ عن المواعيد الخاصة بها عبر الرسائل القصيرة".

كما تم إمداد مكتب الهجرة بخمسة ضباط من مكاتب أخرى، للتعاون مع الموظفين في النوافذ، والمساعدة في التعامل مع جميع الأشخاص في الطابور".

ومن أجل التخفيف من حدة الانتظار خلال فترة الصيف، تم تقديم طلبات للمدينة لإقامة مظلات، لتوفير الظل للأفراد الذين يقفون في طوابير الانتظار، وكذلك للحماية المدنية لتوزيع المياه.

وأكد مركز الشرطة، أن "الأشخاص الذين يحضرون ويعانون من حالات ضعف وإعاقات سيتم التعرف عليهم من قبل ضباط مكتب الهجرة، وسيتم منحهم الأولوية في الوصول".

وختم "لقد تم تبني كل هذه الإجراءات من أجل التعويض عن إلغاء نظام (مشروع كوبا)، وانتظار التفعيل الوشيك لمنصة جديدة".

 

للمزيد

Webpack App