كاليه مهاجرون
كاليه مهاجرون

التطعيم ضد فيروس كوفيد-19 سيكون متاحاً للمهاجرين غير الشرعيين في محافظة كاليه شمال فرنسا، اعتباراً من شهر تموز/يوليو القادم.

تطلق محافظة با دو كاليه برنامج تطعيم للسكان المعرضين للخطر، بمن فيهم المهاجرون. لكن مع استمرار عمليات إخلاء المخيمات العشوائية في كاليه، قد تكون المهمة معقدة، بسبب فقدان المهاجرين المتوالي لأماكن مكوثهم، وهو ما يحرم العاملين في المجال الصحي والجمعيات من نقطة التقاء ثابتة.

وتؤكد سلطات المنطقة أن "برنامج التطعيم" ضد كورونا (Covid-19) للسكان غير المستقرّين"، بما في ذلك المهاجرين في كاليه، قيد النظر حالياً. وقالت إن "التطعيم يجب أن يبدأ في تموز/ يوليو". حسبما أورد موقع "صوت الشمال" المحلي.

ومع عدم وضوح الجهات التي ستتولى المهمة، وكيفية التواصل مع طالبي اللجوء، ثمة شكوك تتعلق بإمكانية رفض البعض التطعيم خوفاً من إبلاغ سلطات الهجرة في إقليم يتسم عادة بوضع غير اعتيادي على صعيد حركة اللاجئين. لا سيما وأن كاليه تعد نقطة تجمع رئيسية للمهاجرين الساعين بالعبور إلى المملكة المتحدة.

وأشارت بعض الجمعيات التي تساعد المهاجرين، مثل "أطباء العالم" و"النجدة الكاثوليكية" إلى أنها لا تملك مزيداً من المعلومات حول هذا الموضوع. 

للمزيد: إنقاذ أكثر من 30 مهاجراً في 3 عمليات إنقاذ قبالة سواحل كاليه

يرى فرانسوا غينوك من جمعية "أوبيرج دي ميغران" أن حملة التطعيم هي إيجابية وأنه "الآن يمكن تلقيح السكان المحليين دون أي مشكلة، لذلك لن تكون هناك منافسة. يبقى أن نرى تحت أي ظروف سيتم تنفيذ التطعيم. هناك حركة دوران كبيرة بين الأشخاص، أناس يصلون وآخرون يغادرون. هناك أيضاً الكثير من الشباب".

وقال مدير الجمعية "قد لا يكون من السهل إدارة الجرعتين". حالياً، وفقاً للجمعيات، يوجد أكثر من 1500 مهاجر في مخيمات كاليه.

وكانت الهيئة العليا للصحة (HAS)، وضعت في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت نحو 300 ألف إلى 600 ألف مهاجر غير شرعي في فرنسا ضمن أهدافها ذات الأولوية في خطة التطعيم.

للمزيد: منطقة كامبانيا الإيطالية تعدّل مواعيد التلقيح ضد كوفيد لتسهيل تسجيل المهاجرين

ووفقاً للمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (ECDC)، خلال الموجة الأولى من الوباء في أوروبا، كان المهاجرون أكثر تعرضاً لعدوى الجهاز التنفسي من عامة السكان. "في إيطاليا وإسبانيا، تشير الدراسات إلى أن المهاجرين أكثر عرضة للدخول إلى المستشفى من المواطنين".

 

للمزيد