وصول 45 لاجئا من النيجر إلى روما عبر ممر إنساني نظمته كاريتاس إيطاليا. المصدر: أنسا.
وصول 45 لاجئا من النيجر إلى روما عبر ممر إنساني نظمته كاريتاس إيطاليا. المصدر: أنسا.

نظمت جمعية كاريتاس الكاثوليكية الخيرية الإيطالية وصول 45 لاجئا (8 عائلات تضم 20 قاصرا بين أفرادها) إلى إيطاليا، عبر ممر إنساني جديد من النيجر إلى روما. ولدى وصولهم إلى مطار فيوميتشينو، خضعوا للإجراءات والفحوصات الخاصة بفيروس كوفيد - 19، ومن المقرر توزيعهم على 8 أبرشيات في الأراضي الإيطالية.

وصلت مجموعة من 45 لاجئا من النيجر إلى مطار فيوميتشينو في روما، بعد توقف في تونس، بفضل ممر إنساني جديد نظمته جمعية كاريتاس الإيطالية الخيرية، بناء لطلب من مؤتمر الأساقفة الإيطاليين والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

نحو 20 قاصرا بين الوافدين

وكان في استقبال اللاجئين المؤلفين من ثماني عائلات تضم 20 قاصرا في المطار، 20 متطوعا من كاريتاس وممثلين عن الأبرشيات الكاثوليكية. ومن المقرر أن يتم نقلهم إلى ثماني أبرشيات في أنحاء إيطاليا.

وخضع اللاجئون، لدى وصولهم للإجراءات والفحوصات الخاصة بفيروس كوفيد - 19 وفقا للبروتوكولات الجارية.

وقالت كاريتاس إن "وصول هؤلاء اللاجئين يأتي في الأسبوع المخصص للتضامن والحفاظ على حقوق اللاجئين الهاربين من الحرب والفقر والأوبئة".

ويبلغ عدد هؤلاء اللاجئين شخصا 45 شخصا، "وقدموا من النيجر وهم من العائلات التي عانت من الجحيم في ليبيا، والتي ستتمكن أخيرا من العثور على مكان آمن لإعادة بناء حياتهم هنا في إيطاليا، في مختلف الأبرشيات".

وأشارت الجمعية الإنسانية إلى فقدان أكثر من 800 شخص في العام 2021 في البحر الأبيض المتوسط، واعتراض أكثر من 13 ألف شخص، تمت إعادتهم إلى ليبيا.

وطورت كاريتاس إيطاليا، اعتبارا من عام 2014، نموذجا مجتمعيا لتعزيز استقبال اللاجئين، بدعم من معلمي الأسرة ومشاركة الجهات الفاعلة الأخرى مثل الأبرشيات والجمعيات والمدارس، التي تعتبر أساسية في عملية الدمج الاجتماعي.

"من معسكرات الاعتقال الليبية، وصل إلى مطار فيوميتشينو إيطاليا عبر الممرات الإنسانية، بعد شهور من العنف والتعذيب 45 لاجئاً من النيجر"، كما نقلت إحدى تغريدات المنظمة الإنسانية.

مضيفة أنه "منذ عام 2014 إلى اليوم، وصل 3000 شخص بطريقة آمنة وقانونية"، مشددة على أنه "يكفي أقوال وشعارات مزيفة، نحن نحتاج إلى أفعال"، وأن بين هؤلاء "أكثر من 1000 شخص استفادوا خلال السنوات القليلة الماضية من هذه الفرصة، ودخلوا دوائر استقبال منظمات أبرشية كاريتاس".

وتابعت كاريتاس أن "الأراضي الوطنية تشارك من خلال استضافة مجموعات صغيرة داخل المجتمعات المسيحية، وتكون هي المسؤولة محليا، وبالتالي تجنب التجمعات الكبيرة للاجئين، ما يجعل الاستضافة أكثر استدامة ونجاحا".

>>>> للمزيد: البابا يحتفل باليوم العالمي للمهاجرين ويدعو إلى بذل المزيد من الجهود

خطة مرتقبة لتطعيم المهاجرين

وفي مجال آخر تبدأ في 23 تموز/ يوليو المقبل خطة تلقيح للمهاجرين والمشردين في روما، وتطال الخطة ست مجموعات لضمان تغطية الأشخاص المهمشين اجتماعياً.

ومن بين هذه المجموعات الضيوف والعاملين في المرافق التي تقدم المساعدة الاجتماعية لاسيما النساء اللواتي يعانين من الصعوبات، وستشمل مراكز القصَّر، والمراكز التي تستضيف الأشخاص الذين تقدموا بطلبات للحصول على الحماية الدولية، ومراكز استقبال المهاجرين، ومخيمات الغجر والمستوطنات العشوائية ومراكز المشردين، والأشخاص الذين يعانون من صعوبة الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الوطنية. ووفقا للخطة، سوف سيتفيد ما يقدر بنحو 2000 شخص من خطة التحصين.

وتحتفل غدا السبت 26 حزيران / يونيو، منظمة كاريتاس الخيرية الكاثوليكية بالذكرى الخمسين لتأسيسها، بمباركة رأس الكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان.

وسينقل تلفزيون "تيلي باتشي" الاحتفال عبر أثير القناة الرقمية 555، كما سينشر موقعا رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء الاحتفال عبر صفحتيهما على تويتر.

 

للمزيد

Webpack App