المنظمة الدولية للهجرة تنظم عمليات إعادة توطين اللاجئين. الصورة: IOM Greece تويتر
المنظمة الدولية للهجرة تنظم عمليات إعادة توطين اللاجئين. الصورة: IOM Greece تويتر

استقبلت فرنسا الخميس24 حزيران\يونيو 43 مهاجرا، لا سيما من القصر، من اليونان ضمن برنامج إعادة التوطين برعاية المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية اللاجئين.

وصل 43 مهاجرا من الفئات الضعيفة على متن رحلتي طيران إلى مطار باريس أمس الخميس 24 حزيران/يونيو، بعدما وافقت فرنسا على استقبالهم ضمن برنامج إعادة التوطين.

تحت إشراف وزارة الهجرة واللجوء اليونانية والهيئة المسؤولة عن حماية القصر غير المصحوبين بذويهم، نسقت وكالات الأمم المتحدة ومكتب دعم اللجوء الأوروبي (EASO) عملية تحديد القاصرين الذين نُقلوا إلى فرنسا، "لضمان أن تكون عمليات الترحيل في مصلحة كل طفل"، وفقا لبيان نشرته أمس المنظمة الدولية للهجرة.


وأوضح فتى يدعي عبد الأحد، وهو من القصر غير المصحوبين بذويهم، إنه كان ينتظر مغادرة اليونان بفارغ الصبر، وقال قبل مغادرته "أنا متحمس للغاية لدرجة أنني لا أستطيع النوم". وأضاف "حذفت جميع تطبيقات الألعاب من هاتفي المحمول وأنا أتوق للذهاب إلى المدرسة وممارسة الرياضة. أريد أن أعيش بأفضل ما لدي من قدرات".

وتعتبر إعادة التوطين آلية حماية أساسية للاجئين الأكثر ضعفا، عبر نقلهم من دول الاستقبال الأولي إلى دولة أخرى تقبل استقبالهم ومنحهم حماية دائمة. ويتم تقديم إعادة التوطين على أساس معايير الضعف (القاصرين أو ضحايا التعذيب أو المعرضين لخطر العنف بما في ذلك العنف الجنسي والاحتياجات الخاصة وما إلى ذلك)، خاصة عندما يتعذر ضمان الحماية القانونية وسلامة المهاجرين في البلد المضيف.

للمزيد: انخفاض "تاريخي" في عدد عمليات إعادة توطين اللاجئين في عام 2020

 4 آلاف شخص استفادوا من برنامج إعادة التوطين

في آذار/مارس 2020 وعدت دول أوروبية بتقاسم أعباء استقبال اللاجئين على الجزر اليونانية. لكن وحتى هذا اليوم، لم تف جميع الدول الأوروبية بوعودها. وبررت أغلب هذه الدول عدم التزماها بالوعود بجائحة كورونا. ويطالب مرارا رئيس الوزراء اليوناني جميع الدول الأوروبية واليونان ودول جنوب أوروبا بالتعاون وتقديم المساعدة في التعامل مع اللاجئين.

ومنذ نيسان/أبريل 2020، استفاد 4 آلاف شخص في اليونان من إعادة التوطين، بينهم حوالي 1600 لاجئ حاصل على أوراق اللجوء، ونحو 1500 طالب لجوء، إضافة إلى 849 طفلا غير مصحوب بذويهم.


ويقدر عدد المهاجرين في مخيمات الجزر شمال بحر إيجه بـ9,400 مهاجر، يعيشون ظروفا سيئة للغاية وغير إنسانية، ويفتقدون لأدنى الخدمات الأساسية.

للمزيد: اليونان: مخيمات المهاجرين على الجزر ضمن حملة التلقيح ضد فيروس كورونا

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في اليونان جيانلوكا روكو "نحن فخورون بنقل 4,000 شخص من اليونان خلال هذه الأوقات العصيبة"، في إشارة إلى الأزمة الصحية وإجراءات الإغلاق، وأضاف "نحن على ثقة أنه يمكننا فعل المزيد مع اليونان وشركائنا والحكومات في جميع أنحاء أوروبا".

وعلى مستوى العالم، أوضحت في مقابلة سابقة مع مهاجر نيوز، المتحدثة باسم مفوضية اللاجئين سيلين شميت أن هناك ما يقدر بنحو 1.4 مليون لاجئ بحاجة إلى إعادة التوطين في جميع أنحاء العالم. وخلال عام 2019، تمت إعادة توطين ما يزيد قليلاً عن 63 ألف لاجئ (معظمهم من سوريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأفغانستان والصومال) في جميع القارات بمساعدة المفوضية. أما خلال النصف الأول من عام 2020 لم يستفد سوى 17 ألف مهاجر من عمليات إعادة التوطين، ما يعتبر "أحد أدنى مستويات إعادة التوطين المسجلة منذ ما يقرب من عقدين"، بحسب قولها

 

للمزيد

Webpack App