مهاجرون على متن زورق تابع للشرطة المالية الإيطالية قبيل إنزالهم في جزيرة لامبيدوزا، 21 حزيران\يونيو 2021. رويترز
مهاجرون على متن زورق تابع للشرطة المالية الإيطالية قبيل إنزالهم في جزيرة لامبيدوزا، 21 حزيران\يونيو 2021. رويترز

انقلب قارب يحمل عشرات المهاجرين قبالة السواحل الجنوبية للامبيدوزا، أدى إلى غرق سبعة أشخاص بينهم امرأة حامل. خفر السواحل الإيطالي تمكن من إنقاذ 46 مهاجرا، في حين تم اعتبار 10 أشخاص في عداد المفقودين.

وقعت مأساة جديدة أمس الثلاثاء قبالة سواحل لامبيدوزا الإيطالية، حين انقلب قارب كان يحمل أكثر من 100 مهاجر في البحر. دوريات لخفر السواحل الإيطالي حضرت إلى الموقع مباشرة، حيث تم الإعلان عن غرق سبعة أشخاص، منهم أربع نساء إحداهن كانت حامل، في حين تم اعتبار 10 أشخاص في عداد المفقودين.

ووفقا لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، تمكن خفر السواحل من إنقاذ 46 مهاجرا، تم نقلهم جميعا إلى ميناء فافالورو في الجزيرة.

ولا يزال خفر السواحل الإيطالي يبحث عن المفقودين في موقع العثور على القارب، بالقرب من جزيرة لامبيون المجاورة للامبيدوزا.

للمزيد>>> خلال يوم واحد في المتوسط.. إعادة أكثر من ألف مهاجر إلى ليبيا ووصول أكثر من ألف إلى لامبيدوزا

مكتب المدعي العام في أغريغنتو فتح تحقيقا ضد مجهول، يهدف للتعرف على المهربين الذين يقفون وراء تلك الرحلة.

ووفقا لخفر السواحل، انطلق القارب من تونس وجميع من كانوا على متنه من دول أفريقيا جنوب الصحراء.

وصول أكثر من 250 مهاجرا

وشهدت الجزيرة وصول أربعة قوارب جديدة ابتداء من الساعة الثالثة والنصف من بعد ظهر أمس، حملت 256 مهاجرا. أنقذت السلطات الإيطالية ثلاثة منها في البحر، في حين تمكن القارب الرابع، الذي كان يحمل ستة مهاجرين تونسيين من الوصول إلى ميناء الجزيرة حوالي الساعة السابعة مساء.

وأنقذت دورية من الشرطة المالية 120 مهاجرا، من جنسيات مختلفة، على بعد نحو 14 ميل بحري جنوب الجزيرة. المهاجرون كانوا على متن قارب خشبي يبلغ طوله ثمانية أمتار.

وعند السادسة والنصف مساء، وصل 30 مهاجرا على متن زورق تابع لخفر السواحل إلى ميناء فافارولو، كان قد تم اعتراض قاربهم على بعد نحو 12 ميلا بحريا من الجزيرة.

وخضع جميع المهاجرين الوافدين لإجراءات تحديد الهوية، فضلا عن فحوصات كورونا، قبل أن يتم إرسالهم إما إلى البر الرئيسي أو إلى سفن الحجر الصحي.

مركز الاستقبال الوحيد على الجزيرة يخضع لضغط كبير

ويخضع مركز الاستقبال في لامبيدوزا لضغط كبير، مع استقباله اليوم 660 مهاجرا، في وقت تبلغ سعته القصوى 250 شخصا.

رئيس بلدية لامبيدوزا توتو مارتيلو، أعرب عن غضبه واستنكاره "لصمت" رئيس وزراء البلاد ماريو دراغي، وقال "لقد مر أكثر من 15 يوما منذ أن طلبت لقاء لمناقشة ما يحدث في البحر المتوسط... لا أحد يريد أن يكون على علم بما يجري هنا...".

وتضاعفت أعداد المهاجرين الوافدين على لامبيدوزا بشكل ملحوظ مؤخرا، حيث سجلت في 15 حزيران/يونيو الجاري وصول 600 مهاجر في يوم واحد، تنوعت جنسياتهم بين بنغلادش وإريتريا ومصر ولبنان والمغرب وتونس وباكستان...

ووفقا لإحصاءات المنظمة الدولية للهجرة، وصل إلى إيطاليا خلال الفترة الممتدة بين مطلع العام الجاري و21 نيسان/أبريل الماضي 8,604 مهاجرين، قادمين بمعظمهم من تونس وليبيا.

 

للمزيد