أ ف ب (أرشيف) | الشرطة النمساوية.
أ ف ب (أرشيف) | الشرطة النمساوية.

بعد مقتل فتاة مراهقة تبلغ من العمر 13 عاما في النمسا، أوضحت تحقيقات الشرطة أن أربعة طالبي لجوء أفغان تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عاما يشتبه بتسببهم بمقتل المراهقة، فيما وعدت الحكومة بترحيل طالبي اللجوء المتورطين بجرائم.

ألقت الشرطة النمساوية القبض على مشتبه به ثالث في جريمة قتل مراهقة تبلغ من العمر 13 عاما يوم السبت الماضي. كما يجري البحث عن شخص رابع، حسب قول مدير الشرطة النمساوية فرانتس روف يوم أمس الخميس، مؤكدا بالقول إن الفتاة المراهقة توفيت نتيجة تعرضها لعنف جنسي يشتبه أن الأربعة تسببوا فيه.

وبحسب تحقيقات الشرطة فإن الأربعة كانوا قد دخلوا منزل أحد المشتبه بهم وكانوا تحت تأثير المخدرات. وأفاد تقرير تشريح الجثة أن الفتاة المراهقة توفيت نتيجة الخنق. ويحمل كل من الأربعة المشتبه بهم الجنسية الأفغانية وتبلغ أعمارهم 16، 18، 25 عاما والبحث مازال جاريا عن رابع. وأفادت تقارير الشرطة أن المشتبه به البالغ من العمر 25 عاما ألقي القبض عليه في محطة مترو المدينة. أما المشتبه به البالغ من العمر 18 عاما فقد حكم عليه سابقا بسبب جرائم تتعلق بالمخدرات والسرقة، وقد نفى في البداية خلال التحقيق علاقته بالقضية.

وبعد الإعلان عن جنسية المشتبه بهم، وعدت الحكومة النمساوية المكونة من تحالف حزب الخضر وحزب المحافظين ÖVP بتسريع عمليات ترحيل طالبي اللجوء المتورطين بجرائم. بالإضافة إلى ذلك ترى الحكومة النمساوية أن المهاجرين الذين يحملون قيما مختلفة يتسببون بمخاطر في النمسا.


ع.خ/ (د ب ا)


 

للمزيد