عضو بالصليب الأحمر الإسباني يساعد طفلة لدى وصولها إلى ميناء لوس كريستيانوس الإسباني. المصدر: إي بي إيه/ رامون دي لا روخا.
عضو بالصليب الأحمر الإسباني يساعد طفلة لدى وصولها إلى ميناء لوس كريستيانوس الإسباني. المصدر: إي بي إيه/ رامون دي لا روخا.

طالبت والدة الطفلة المهاجرة إميلا، البالغة من العمر خمس سنوات، والتي توفيت أثناء نقلها جوا للمستشفى، بعد إنقاذها من على متن أحد قوارب الهجرة، بالسماح لها بالسفر من فرنسا، حيث تعيش حاليا، إلى جزر الكناري الإسبانية، لحضور جنازة ابنتها، التي ظهر على جسدها علامات تدل على أنها عانت من الجوع والعطش، خاصة أن رحلة القارب الذي كانت تقله استغرقت 12 يوما.

طلبت والدة الطفلة إميلا (5 سنوات)، التي توفيت في 29 حزيران/ يونيو الماضي بعد إنقاذها بواسطة طائرة هليكوبتر عسكرية إسبانية، مساعدتها على السفر من فرنسا، حيث تعيش حاليا، إلى جزر الكناريا لحضور جنازة ابنتها.

وفاة إميلا أثناء نقلها إلى المستشفى

وكانت إميلا قد توفيت أثناء نقلها جوا إلى المستشفى، بعد إنقاذها من على متن أحد القوارب، وتم نشر جزء من قصتها من قبل الناشطة المعروفة في مجال حقوق الإنسان هيلينا مالينو على موقع تويتر، ثم في تصريحات أدلت بها لوسائل الإعلام الإسبانية.

ووفقا لتصريحات "هيلينا مالينو "، كانت والدة إميلا، وهي حامل حاليا، ووالدها وكلاهما من كوت ديفوار، يبحثان عن أخبار ابنتهما من فرنسا، حيث يعيشان هناك كمهاجرين غير شرعيين. 

وكان والدا الطفلة المتوفاة، وهما مهاجران متحدران من ساحل العاج، يتصلان صباحاً ومساءً وعلى مدى 10 أيام من مركز إقامتهما في فرنسا، بجماعة "كاميناندو فروننتيراس" الإسبانية غير الحكومية، التي تعمل فيها مالينو، ليسألا عما إذا كانت ابنتهما الصغيرة فاطمة والملقبة بلقب "إميلا"، أي الجميلة قد وصلت إلى جزر الكناريا الإسبانية، لكنهما تلقيا النبأ الحزين صباح الخميس الماضي، حسبما أورد الصحافي والعامل الإنساني "ميغيل رودريغيز" في تغريدة عبر تويتر. 

وتم تأكيد وفاة إميلا من قبل شخص قريب، كان يسافر معها على متن القارب، وهو أحد الناجين الـ 34 من المأساة المتكررة في البحر.

>>>> للمزيد: في أعقاب غرق قارب مهاجرين قبالة جزر الكناري.. السلطات الإسبانية تعتقل مهرّبَين

رحلة القارب استغرقت 12 يوما

وقال وكيل وزارة الهجرة الإسبانية خيسوس خافيير بيريا، خلال اجتماع للجنة في البرلمان في الأول من تموز/ يوليو الجاري، إن مدريد على اتصال بباريس لتمكين والدة إميلا من السفر إلى إسبانيا لحضور جنازة ابنتها.

وذكرت وكالة الأنباء الإسبانية "إفي"، أن جسد الطفلة ظهرت عليه علامات تدل على أنها عانت من الجوع والعطش. كما تم العثور على جثة رجل على ظهر القارب، الذي كانت الطفلة تسافر على متنه.

ومن المرجح أن رحلة القارب استغرقت 12 يوما، بناء على روايات الناجين، وليس 17 يوما، كما أفاد رجال الإنقاذ في البداية.

 

للمزيد

Webpack App