أرشيف
أرشيف

حصيلة جديدة لضحايا الهجرة عبر المتوسط قبالة السواحل التونسية، حيث تم الإعلان عن غرق قارب يحمل 127 مهاجرا، انطلق من سواحل زوارة الليبية المجاورة. البحرية التونسية تمكنت من إنقاذ 84 مهاجرا منهم، فيما تم اعتبار 43 في عداد المفقودين.

لقي 43 مهاجرا حتفهم بعد غرق القارب الذي كان يقلهم قبالة سواحل جرجيس جنوب تونس، يوم السبت الماضي الثالث من تموز\يوليو، أثناء محاولتهم الوصول إلى السواحل الأوروبية.

الهلال الأحمر التونسي أعلن عن إنقاذ 84 مهاجرا آخرين كانوا على نفس القارب.

ووفقا لبيان الهلال الأحمر، فقد انطلق القارب من سواحل زوارة الليبية، وكان يحمل 127 مهاجرا من مصر والسودان وبنغلادش وإريتريا والسودان وتشاد.

منجي سليم، العضو في المنظمة الإنسانية التونسية، قال "قامت البحرية التونسية بإنقاذ 84 مهاجرا، فيما فُقد 43 آخرون، في القارب الذي انطلق من زوارة باتجاه أوروبا". وحذر سليم من أن مراكز الاستقبال في جرجيس تعاني من اكتظاظ حاد بأعداد المهاجرين بداخلها، داعيا إلى توفير المساعدات اللازمة لرعاية الوافدين الجدد.

وبحسب وزارة الدفاع التونسية، تراوحت أعمار المهاجرين بين ثلاث سنوات و40 سنة.

وفي وقت سابق اليوم الإثنين، قال مسؤول أمني تونسي لوكالة رويترز إن خفر السواحل تمكن من انتشال 21 جثة، يرجح أنها تعود للمهاجرين الذين غرقوا في الحادث الذي وقع في الثالث من الشهر الجاري.

ووفقا لشهادات المهاجرين الناجين، غادر القارب الساحل الليبي ليلة 28 - 29 يونيو\حزيران على أمل الوصول إلى أوروبا.

عمليات إنقاذ مختلفة

وقبيل ذلك، تم إنقاذ 12 مهاجرا من ساحل العاج، بينهم 4 نساء، بعد أن غرق قاربهم قبالة سواحل مدينة جبنيانة من محافظة صفاقس.

للمزيد>>> البحرية التونسية تنفذ ثلاث عمليات إنقاذ في المتوسط لنحو 180 مهاجرا انطلقوا من زوارة الليبية

ووفقا لعلي العياري، الناطق باسم الحرس الوطني التونسي بمحافظة صفاقس، تمكنت وحدات الحرس البحري صباح اليوم أيضا من إحباط محاولة هجرة قبالة سواحل مدينة صفاقس، شارك فيها 51 شخصا منهم 39 من دول إفريقيا جنوب الصحراء و12 تونسيا.

والجمعة الثاني من تموز\يوليو الجاري، أعلن العميد حسام الدين الجبابلي، الناطق باسم الإدارة العامة للحرس الوطني، أن وحدات تابعة للحرس البحري بصفاقس انتشلت خلال يومي 30 حزيران\يونيو وأول تموز\يوليو ثماني جثث لمهاجرين قبالة سواحل منطقة العوابد.

أكثر من 700 غريق منذ مطلع 2021

وسجلت السواحل التونسية مؤخرا ارتفاعا متزايدا بأعداد قوارب المهاجرين المغادرة للسواحل الليبية والتي عانت من صعوبات ملاحية.

وحسب إحصاءات الأمم المتحدة، لقي ما لا يقل عن 723 شخصا حتفهم في وسط البحر المتوسط ​​أثناء محاولتهم الوصول إلى الشواطئ الأوروبية في قوارب غير معدة للقيام بتلك الرحلات.

مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة سجلت 11 ألف عملية مغادرة من ليبيا بين كانون الثاني/يناير ونيسان/أبريل 2021، بزيادة قدرها 73% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

 

للمزيد

Webpack App