إبراهيم ميري أمام المحكمة في إحدى القضايا المتهم فيها عام 2014
إبراهيم ميري أمام المحكمة في إحدى القضايا المتهم فيها عام 2014

قضت المحكمة الإدارية في بريمن الألمانية بعدم قانونية الترحيل المزدوج لإبراهيم ميري، وهو معروف كزعيم عشيرة "عربية"، إلى لبنان. المحكمة أقرت في المقابل بأنه لا يُسمح لميري المتهم بارتكاب جرائم، بالعودة إلى ألمانيا.

قضت محكمة ألمانية بأن عمليتي ترحيل إبراهيم ميري، وهو زعيم "عشيرة عربية" في تموز/يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر عام 2019 من ألمانيا إلى لبنان كانتا غير قانونيتين. وقضت المحكمة الإدارية في بريمن اليوم الاثنين (12 تموز/يوليو 2021) بذلك بعدما تقدم ميري، الذي يعيش في بيروت حاليا، بدعوى أمامها.

ويحاول إبراهيم ميري الذي تم ترحيله إلى لبنان عام 2019، إيجاد طريقة للعودة إلى ألمانيا بطرق قانونية. ورفع ميري أربع دعاوى بهذا الشأن.

ومع ذلك، لا يُسمح للمدعي  بدخول ألمانيا لأن حظر الدخول والإقامة الساري ضده لمدة سبع سنوات يعتبر قانونيا. وبحسب الحكم، لا تزال المحكمة تعتقد أن ميري يشكل تهديدا على الأمن العام في ألمانيا.

ويمكن استئناف الحكم أمام المحكمة الإدارية العليا. وتعتبر السلطات الترحيل الذي تم عام 2019 قانونيا. وبحسب بيانات السلطات، لا يزال المدعي يشكل خطرا على الأمن العام والنظام في ألمانيا بدرجة كافية من الاحتمال.

وطالبت شريكة حياة المدعي، البالغة من العمر 34 عاما، والتي أنجبت منه ابنة عمرها 19 شهرا وابنا يبلغ من العمر 13 عاما، في شهادتها بحصول ميري على فرصة أخرى حتى يتمكن من إظهار أنه لم يعد مجرما.

وقالت أخصائية الفنادق إنه ليس هناك علاقة لها بعائلة ميري ، مضيفة أنها ليست لبنانية، وقالت: "من الصعب جدا على الأطفال ألا يكون والدهم موجودا".

وأدين ميري، الذي كان يبلغ من العمر 46 عاما عندما وقت ترحيله ويقيم حاليا في لبنان، 19 مرة في ألمانيا خلال الفترة من عام 1989 حتى عام 2014، بتهم من بينها السرقة والسطو الخطير وتداول بضائع مسروقة والاختلاس والإتجار في المخدرات.

ز.أ.ب/أ.ح (د ب أ)

 

للمزيد

Webpack App