منذ نحو 10 اشهر لم تستقبل ألمانيا أيا من المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في المتوسط!
منذ نحو 10 اشهر لم تستقبل ألمانيا أيا من المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في المتوسط!

تدفق المهاجرين ومحاولة الآلاف الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط مغامرين بحياتهم، لايزال لا يتوقف. فمنذ بداية العام فقط وصل أكثر من 19 ألف مهاجر إلى إيطاليا. ولكن لماذا لا أحد من هؤلاء المهاجرين لديه الأمل بالوصول إلى ألمانيا؟

منذ شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، لم تستقبل ألمانيا أيا من المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط، حسب ما جاء في رد وزارة الداخلية على طلب إحاطة من كتلة حزب اليسار في البرلمان الاتحادي الألماني (بوندستاغ). فمنذ ذلك الحين لم توافق ألمانيا على استقبال أي من المهاجرين الذين كانت حياتهم معرضة للخطر وتم إنقاذهم ونقلهم إلى إيطاليا ومالطا. ومنذ شهر يونيو/ حزيران عام 2018 وافقت ألمانيا على استقبال 1314 مهاجر من هؤلاء، لكنها فعليا استقبلت 913 منهم فقط.

والجدير بالذكر أن ألمانيا كانت دائما من الدول الداعية والداعمة للتضامن مع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى التي تستقبل مهاجرين يتم إنقاذهم في البحر، بتوزيعهم على باقي دول الاتحاد. وفي شهر سبتمبر/ أيلول عام 2019 وبضغط من وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، توصلت عدة دول أوروبية إلى اتفاق حول آلية لتوزيع المهاجرين، وذلك حسب ما جاء في رد الوزارة على طلب كتلة حزب اليسار. لكن ذلك الاتفاق انتهى بعد ستة أشهر، لكن ورغم ذلك أعلنت ألمانيا بمفردها أنها مستعدة لاستقبال المهاجرين، لتخفيف العبء عن الدول الأخرى.

مهاجرون يرفضون نقلهم إلى إلمانيا!

لكن في الحقيقة، بدأ عدد المهاجرين الذين وافقت ألمانيا على استقبالهم بالتراجع منذ مارس/ آذار 2020، حسب أرقام وزارة الداخلية. وآخر موافقة على طلب استقبال مهاجرين من إيطاليا، كانت بتاريخ 25 سبتمبر/ أيلول 2020، حيث وافقت برلين في على استقبال 30 مهاجرا من أصل 125 أنقذتهم سفينة "آلان كردي"، لكن فعليا لم ينقل أحد من هؤلاء الثلاثين مهاجرا إلى ألمانيا! إذ أن تسعة منهم لم يوافقوا على نقلهم إلى ألمانيا، في حين لم يذكر سبب عدم نقل الباقين. وفي حالات أخرى كان يتم رفض النقل إلى ألمانيا لأسباب أمنية، أو أن المهاجر يكون قد اختفى.

وعلقت على ذلك النائبة أوله يلبكه، من كتلة حزب اليسار، في تصريحات لوكالة الأنباء الانجيلية (epd) بالقول "إنه أمر مخز عدم مشاركة الحكومة الألمانية ومنذ نحو 10 أشهر، في استقبال مهاجرين يتم إنقاذهم من الغرق في البحر"، وأضافت أن على ألمانيا ألا تترك الدول الأوروبية الأخرى لوحدها في استقبال ورعاية المهاجرين الذين يتم إنقاذهم.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ بداية العام الجاري فقط، تم نقل 19 ألف و119 مهاجرا إلى إيطاليا بعد إنقاذهم في البحر المتوسط، كما تم نقل 250 مهاجرا إلى مالطا، حسب ما أفادت به وزارة الداخلية الألمانية بناء على معلومات تلقتها من حكومتي البلدين.

ع.ج (epd)


 

للمزيد

Webpack App