صورة ملتقطة من فيديو لمركب خفر السواحل بعد اعتراضه المهاجرين في 21 تموز/يوليو. المصدر: المنظمة الدولية للهجرة
صورة ملتقطة من فيديو لمركب خفر السواحل بعد اعتراضه المهاجرين في 21 تموز/يوليو. المصدر: المنظمة الدولية للهجرة

خلال الـ24 ساعة الماضية، توفي ما لا يقل عن 20 مهاجرا واعترضت قوات خفر السواحل الليبي أكثر من 500 شخص كانوا على متن قوارب متهالكة انطلقت من السواحل الليبية باتجاه القارة الأوروبية، بحسب المنظمة الدولية للهجرة. وقبالة السواحل المالطية، حذرت منصة "هاتف الإنذار" من غرق قارب يحمل 100 مهاجر بينهم نساء وأطفال.

وصلت حصيلة المهاجرين الذين اعترضتهم مراكب خفر السواحل الليبي خلال الـ24 ساعة الماضية إلى 500 شخص أُعيدوا جميعهم إلى ليبيا، ولقي حوالي 20 مهاجرا مصرعهم.

ونشرت الناطقة باسم المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا صفاء مسيحلي، تغريدة استنكرت عدم تصرف الدول الأوروبية حيال الحوادث المأساوية المستمرة في البحر المتوسط، وقالت "لا تزال هناك عواقب إنسانية قاتمة للغاية لاستجابة الدولة غير العملية للوضع في البحر الأبيض المتوسط".


المهاجرون كانوا على متن سبعة قوارب مختلفة، وفقا لما أكدته مسيحلي لمهاجرنيوز، مشيرة إلى أن عمليات الاعتراض وقعت بين أمس الثلاثاء وصباح اليوم الأربعاء.

وفقا لشهادات المهاجرين التي استطاعت المنظمة الدولية جمعها، تاه حوالي 20 مهاجرا في البحر لمدة يومين قبل وفاتهم غرقا، بحسب مسيحلي.

وتعتبر المنظمات الإنسانية أن ليبيا ليست ميناء آمنا للمهاجرين ولا يجب إجبارهم على العودة إليها، فيما يستمر الاتحاد الأوروبي بدعم قوات خفر السواحل الليبي ضمن اتفاقية مكافحة الهجرة غير الشرعية.

بحسب الأرقام الرسمية لمنظمة الهجرة الدولية، توفي هذا العام 270 مهاجرا وسجل فقدان أكثر من 500 آخرين وسط البحر المتوسط. وأعاد خفر السواحل الليبي منذ بداية العام حوالي 14 ألف شخص.


وبعد إعادتهم إلى ليبيا، غالبا ما يوضع المهاجرين في مراكز احتجاز سيئة يتعرضون فيها لانتهاكات جسيمة.

للمزيد>> خلال النصف الأول من العام.. تضاعف عدد وفيات المهاجرين في البحر وتزايد عمليات الاعتراض والإعادة إلى ليبيا

100 مهاجر بحاجة للمساعدة في المياه المالطية

وحذرت صباح اليوم الأربعاء منصة "هاتف الإنذار" من وقوع كارثة أخرى لمهاجرين انطلقوا أيضا من السواحل الليبية، ويواجهون صعوبات قبالة سواحل جزيرة مالطا الأوروبية.

قوارب أبحرت من ليبيا إلى مالطا
قوارب أبحرت من ليبيا إلى مالطا


" 100 شخص في خطر في منطقة إنقاذ مالطا! اتصلوا في الليل وقالوا إن الماء يتسرب إلى القارب وإنه لم يعد لديهم ماء للشرب. كثير من الناس كانوا يشعرون بالمرض. لا نعرف ما إذا كان محركهم يعمل أم أنهم ينجرفون" في البحر.


المنصة، التي تعمل على تلقي نداءات استغاثة من قوارب المهاجرين وإبلاغ السلطات المعنية، أكدت أن القارب، الذي على متنه نساء وأطفال، يتواجد في المياه المالطية لكن السلطات لا تستجيب لنداء المهاجرين.

وفي آخر التحديثات، قالت المنظمة حوالي الساعة الثالثة ظهرا إن المهاجرين لا يزالون في البحر، "أحد الأطفال دخل في غيبوبة وهم في حاجة ماسة إلى الماء، لكن إيطاليا تقول إنها ليست مسؤوليتهم ومالطا لا تجيب على الهاتف. كل تأخير إضافي من المرجح أن يكلف الأرواح".

 

للمزيد

Webpack App