بعد توقفها عدة أشهر تعود سفينة سي ووتش3 للمشاركة في عمليات إنقاذ المهاجرين
بعد توقفها عدة أشهر تعود سفينة سي ووتش3 للمشاركة في عمليات إنقاذ المهاجرين

بعد احتجازها في مارس/ آذار في إيطاليا والسماح لها فيما بعد بالتوجه إلى إسبانيا، غادرت سفينة الإنقاذ "سي ووتش 3" ميناء بوريانا الإسباني وهي في طريقها إلى وسط البحر المتوسط للمشاركة في عمليات إنقاذ المهاجرين. وسفينة الإنقاذ "آلان كردي" ستبحر تحت اسم جديد بعد بيعها.

أعلنت منظمة "سي ووتش" لإنقاذ المهاجرين عودة سفينتها "سي ووتش 3" للمشاركة في عمليات الإنقاذ في أعالي البحار بعد توقفها بشكل مؤقت في إسبانيا، وقالت اليوم الخميس (22 تموز/ يوليو 2021) إن السفينة غادرت ميناء بوريانا الإسباني.

ونشرت المنظمة، التي تتخذ من برلين مقرا لها، تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" جاء فيها: "بعد حصار طويل، عدنا إلى العمل"، مضيفة: أن "السفينة الآن في طريقها إلى وسط البحر الأبيض المتوسط في رحلة قد تستغرق بضعة أيام".


ولم تلق المنظمة استحسانا لدى بعض حكومات دول البحر الأبيض المتوسط، حيث يدفعون بالقول إن المهاجرين على الأرجح يحاولون القيام بهذه الرحلة البحرية الخطرة في حال علمهم بمرور سفينة دوريات قد تسعى لإنقاذهم. وترى تلك الحكومات أن منظمة "سي ووتش" تشجع المهاجرين على المخاطرة بحياتهم، في حين يرى مناصرون للمنظمة بأن هؤلاء المهاجرين لديهم ما يكفي من اليأس للقيام بالرحلة على أي حال ويحتاجون للمساعدة عندما يواجهون مشكلة.

وكانت آخر مهمة إنقاذ قامت بها سفينة "سي ووتش 3" في شهر آذار/ مارس الماضي. وقد تم احتجازها في جزيرة صقلية بعد إنقاذها 363 مهاجرا، حيث أعرب مسؤولو خفر السواحل الإيطاليون عن قلقهم بشأن صلاحية السفينة للإبحار.

وتدفع منظمة "سي آي" الخيرية التي تشرف على سفن الإنقاذ، بالقول إن المسؤولين غالبا ما يقدمون دعاوى ملفقة ضد "سفينة سي ووتش 3"، وينتقدون معداتها أو يجادلون بأنها تم تسجيلها بشكل غير صحيح.

وأجبرت سفينة "سي ووتش 3" الصيف الماضي على وقف عمليات الإنقاذ لعدة أشهر، لكنها بدأت في مهمات جديدة في عام 2021 بعد إصلاح شامل لسياسة الهجرة في إسبانيا. وبحسب الشركة المشغلة للسفينة، فقد أكدت السلطات الألمانية والإسبانية سلامة السفينة.

وناهيك عن المضايقات التي تتعرض لها من حكومات بعض الدول، تعاني منظمات الإغاثة من مشاكل مالية أيضا. إذ اضطرت منظمة "سي آي Sea-Eye" الألمانية إلى بيع سفينتها "آلان كردي" لمنظمة "ريس كيو- ResQ" الإيطالية بمبلغ 400 ألف يورو، حيث أنها تعاني من ضائقة مالية وتحتاج أموالا لتتمكن من تشغيل سفينتها "سي آي4". وستغير المنظمة الإيطالية اسم سفينة "آلان كردي" التي ستبحر تحت اسمها الجديد "ResQ People".

ع.ج (د ب أ)

 

للمزيد

Webpack App