ANSA / لاجئون على الحدود البرية بين تركيا واليونان. المصدر: إي بي إيه / تولجا بوزوجلو.
ANSA / لاجئون على الحدود البرية بين تركيا واليونان. المصدر: إي بي إيه / تولجا بوزوجلو.

بموجب اتفاق تركيا والاتحاد الأوروبي يتوجب على تركيا استعادة المهاجرين غير النظاميين من اليونان. لكن تركيا لا تقوم بذلك وتبرر موقفها بفيروس كورونا. اليونان تلجأ إلى الاتحاد الأوروبي

 حثت اليونان الاتحاد الأوروبي على التأكد من وفاء تركيا بالتزاماتها بموجب اتفاق 2016 بشأن اللاجئين، في الوقت الذي ترفض فيه أنقرة استعادة طالبي اللجوء غير النظاميين. وقال وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراكيس-في بيان- يوجد حاليا 1908 مهاجرين على الجزر اليونانية والذين تم رفض طلباتهم للحصول على اللجوء.

الطريق إلى رومانيا....محطة استراحة أم مقر للمهاجرين؟

وينص اتفاق اللاجئين الذي تم التوصل إليه بين أنقرة وبروكسل في عام 2016، أنه يمكن لليونان إعادة هؤلاء المهاجرين إلى تركيا وبالمقابل، فإن الاتحاد الأوروبي يأخذ لاجئا سوريا واحدا من تركيا مقابل كل سوري يتم إعادته لتركيا، ويقدم دعما ماليا لأنقرة لرعاية اللاجئين ولكن أنقرة علقت استقبال اللاجئين العائدين في أذار/مارس 2020، بحجة جائحة كورونا وقال ميتاراكيس إن تركيا ترفض التعاون منذ 17 شهرا على الرغم من إمكانية استخدام اختبار فيروس كورونا في عملية الإعادة.

من الأرشيف: صورة لمخيم ليسبوس للمهاجرين بتاريخ 19أيلول/سبتمبر 2018
من الأرشيف: صورة لمخيم ليسبوس للمهاجرين بتاريخ 19أيلول/سبتمبر 2018


وتابع الوزير إن أثينا طلبت بالفعل في كانون الثاني/يناير الماضي المساعدة من الاتحاد الأوروبي، لكن دون جدوى. وقال ميتاراكيس إن اليونان تتوقع أن تفي جارتها بالتزاماتها المنصوص عليها في اتفاق اللاجئين - سواء فيما يتعلق بإعادة المهاجرين غير الشرعيين أو منع العبور غير القانوني للحدود وأرسل الوزير اليوناني بيانه إلى مارجريتيس شيناس، نائب رئيس المفوضية الأوروبية وإيلفا جوهانسون مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية وفابريس ليجيري رئيس فرونتكس ويعيش حاليا حوالي 6650 مهاجرا على الجزر اليونانية.


د.ص (د ب أ)

 

للمزيد

Webpack App