مخيم في  ساحة "Place des Vosges" وسط باريس. المصدر: مهاجرنيوز
مخيم في ساحة "Place des Vosges" وسط باريس. المصدر: مهاجرنيوز

بعد 24 ساعة من إنشاء مخيم يؤوي 600 مهاجر، أخلت السلطات الفرنسية صباح اليوم الجمعة ساحة "Place des Vosges" وسط باريس، ونقلت العائلات والقاصرين غير المصحوبين بذويهم إلى مراكز إيواء، بينما بقي نحو 150 إلى 200 رجل من دون مأوى.

اليوم حوالي الساعة التاسعة صباحا، بدأت شرطة باريس بنقل 600 شخص بلا مأوى تمركزوا في ساحة "فوج"، إلى مراكز إيواء. بمبادرة من جمعيات محلية من ضمنها "ميغران ويلسون".

من بين المهاجرين نحو 90 قاصرا غير مصحوبين بذويهم، إضافة إلى عائلات ورجال.

صاحب الجزء الأول من العملية تواجد أمني كثيف، وتضمن نقل السلطات لنحو 400 شخص (عائلات وقاصرين غير مصحوبين) في حافلات إلى مراكز مخصصة، وفتح ثلاث صالات للألعاب الرياضية لإيواء المهاجرين.

أما الرجال العازبون، فوضعهم أشد تعقيدا، إذ أشار المسؤول عن جمعية "ميغران ويلسون"، فيليب كارو، أن 200 شخص سيبقون دون مأوى، وفق بلدية باريس.


وكان توجه، أمس الخميس 29 تموز/يوليو، نحو 400 شخص بلا مأوى إلى ساحة Place des Vosges وسط باريس ونصبوا خيامهم هناك وطالبوا الدولة "بحلول استضافة جديدة ومستدامة".

وقال فيليب كارو لمهاجرنيوز "نطالب بتطبيق قانون طلب الإسكان. هناك مبلغ هائل من المال يُنفق على السكن الطارئ وسيكون من الجيد تمويل الإسكان طويل الأجل". مضيفا، "يجب أن تكون لدينا سياسة حقيقية ترحب بطالبي اللجوء".

يعد هذا الاستحواذ الجماعي التاسع منذ كانون الأول/ديسمبر 2020. ومكّن هذا النوع من التحرك نحو 3 آلاف شخص من إيجاد مأوى دائم.

وقال منسق جمعية "يوتوبيا 56" بيير ماتورين لوكالة الأنباء الفرنسية ، "اخترنا هذا الموقع لأنه مكان سياحي في باريس. نريد إظهار جانب آخر من باريس".

 

للمزيد

Webpack App