أحد أفراد طاقم سفينة إنقاذ المهاجرين المنظمة غير الحكومية الألمانية Sea-Watch 3 يشارك في عملية إنقاذ مهاجرين من قارب خشبي صغير في المياه الدولية قبالة سواحل ليبيا ، في غرب البحر الأبيض المتوسط ​​، 1 أغسطس 2021 | الصورة: دارين زميت لوبي / رويترز
أحد أفراد طاقم سفينة إنقاذ المهاجرين المنظمة غير الحكومية الألمانية Sea-Watch 3 يشارك في عملية إنقاذ مهاجرين من قارب خشبي صغير في المياه الدولية قبالة سواحل ليبيا ، في غرب البحر الأبيض المتوسط ​​، 1 أغسطس 2021 | الصورة: دارين زميت لوبي / رويترز

دقت منظمات إنقاذ مهاجرين في البحر المتوسط ناقوس الخطر بخصوص عمليات إنقاذ المهاجرين على متن سفينتي إنقاذ. وينتظر أكثر من 800 مهاجر السماح لهم بالرسو في ميناء آمن. يعاني كثير من المهاجرين من سوء في الحالات الصحية ما يجعل إنزالهم من السفن أمر لابد منه.

طالبت سفن الإنقاذ "أوشن فايكينغ" و"سي ووتش3" بإيجاد ميناء أمن لنحو 810 مهاجر تم إنقاذهم مؤخرا من البحر المتوسط. يعاني 553 من المهاجرين الذين تم إنقاذهم من إرهاق شديد حسبما أكدت شيفر ماير من منظمة إس أو إس ميديترانيه لوكالة الأنباء الإنجيلية أمس الثلاثاء (03 آب/أغسطس) مضيفة بالقول "لا ينبغي على هؤلاء الأشخاص الذين نجوا من الموت بصعوبة تحمل المزيد من المشقة".

وأنقذ فريق إنقاذ "أوشن فايكينغ" التابع لمنظمة "إس أو إس"ميديترانيه"، نحو 553 شخصاً من خلال 6 عمليات إنقاذ قام بها منذ يوم السبت (31 تموز/يوليو). من بين الأشخاص الذين تمّ إنقاذهم 119 قاصراً، من بينهم 94 قاصر غير مصحوبين بذوييهم وثلاث نساء حوامل. معظم اللاجئين والمهاجرين من بنغلادش ومالي ومصر.

وبحسب المتحدثة شفيرماير، فإن الوضع على متن السفينة "أوشن فايكينغ" متوتر للغاية. إذ يعاني كثير من الذين تم إنقاذهم من دوار بحر وارتفاع شديد في درجات الحرارة. واضطر خفر السواحل الإيطالي إلى نقل امرأة حامل وشريكها إلى خارج السفينة بسبب تدهور صحتهما كما أصيب الكثيرون بحالات إغماء، وقالت المتحدثة "عمليات الإنقاذ كانت مرهقة جداً  لطاقم الإنقاذ أيضاً".

ليست سفينة "آوش فايكينغ" فقط من تنتظر إيجاد ميناء آمن لإنزال المهاجرين الذين تم إنقاذهم فحسب، فبعد إنزال سبعة مهاجرين لأسباب صحية، لا يزال 275 مهاجراً على متن السفينة وينبغي إيجاد ميناء آمن لهم في أسرع وقت ممكن حسبما أكدت المنظمة على حساب تويتر الخاص بها. وكانت سفينة الإنقاذ "شي وتش3" أنقذت جميع المهاجرين في عدة عمليات إنقاذ قامت بها منذ يوم الجمعة (30 يوليو/تموز).

عدد من الناجين بصحة جيدة
عدد من الناجين بصحة جيدة


سابقاً كان على فرق الإنقاذ الانتظار أيام عديدة في البحر لإيجاد ميناء آمن لإنزال المهاجرين. وتطالب منظمة الإنقاذ "إس أو إس" بضرورة الإسراع في إيجاد ميناء آمن وحذرت من التعامل "غير الإنساني" وترك المهاجرين ينتظرون طويلاً.

كانت السلطات المالطية قد رفضت طلب إنزال المهاجرين في موانئها بينما لم تستجب السلطات الإيطالية لطلب الإنزال حسبما أكدت شيفر ماير المتحدثة باسم منظمة الإنقاذ "إس آو إس ميديتيرانيه".

وجدير بالذكر أن سفينة الإنقاذ "جيوبارنت" التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود غادرت ميناء آوغستا في صقلية وعادت لتقوم بعملية البحث والإنقاذ، حسبما أكدت إدارة المنظمة من برلين. علماً أنه منذ بداية يوليو/تموز احتجز السلطات الإيطالية سفينة "جيو بارنت" بسبب عيوب فنية في السفينة حسب السلطات الإيطالية. وذلك بعد أن أنقذت السفينة نحو 600 مهاجر وأنزلتهم في ميناء آوغستا.

يعد البحر الأبيض المتوسط من أخطر طرق الهجرة في العالم، إذ لا يوجد فرق إنقاذ دولية تقوم بإنقاذ المهاجرين الذين يخاطرون بأنفسهم عبر هذا الطريق للوصول إلى أوروبا، بل سفن إنقاذ تابعة لمنظمات خاصة فقط هي التي تقوم بعمليات البحث عن المهاجرين المعرضين للخطر. حتى الآن بلغ عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم غرقاً في البحر المتوسط إلى نحو 1173 مهاجرا وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

د.ص ( إيه بي دي)

 



 

للمزيد