صورة لمهاجرين اعترضهم خفر السواحل الليبي في البحر وأعادهم إلى ليبيا. أرشيف\رويترز
صورة لمهاجرين اعترضهم خفر السواحل الليبي في البحر وأعادهم إلى ليبيا. أرشيف\رويترز

اعترض خفر السواحل الليبي، أمس الأربعاء 4 آب/أغسطس، نحو 110 مهاجر قبالة السواحل الليبية، بعد أن كان اعترض نحو 1000 مهاجرا يومي السبت والأحد الماضيين.

مهاجرون من جنسيات مختلفة، يصل عددهم إلى نحو 110 شخصا، بينهم امرأة أنجبت على متن القارب، اعترضهم خفر السواحل الليبي أمس الأربعاء 4 آب/أغسطس قبالة السواحل الليبية، وأعادهم إلى ميناء طرابلس ومن ثم أرسلهم إلى قسم مكافحة الهجرة غير الشرعية.

للمزيد >>>> جمعيات الصليب والهلال الأحمر تنضم إلى طاقم عمل سفينة "أوشن فايكنغ" الإنسانية في المتوسط

ووفق خفر السواحل، يتولى قسم مكافحة الهجرة غير الشرعية المهاجرين فور دخولهم، ويستكمل إجراءات ترحيلهم إلى بلدانهم، على نحو آمن.

لكن منظمة الهجرة الدولية تندد باحتجاز المهاجرين لاسيما الأطفال، وتنتقد منظمات إنسانية عدة إعادة المهاجرين إلى ليبيا باعتبارها ميناءا غير آمن للمهاجرين.


وكان خفر السواحل الليبي اعترض نحو 1000 مهاجر يومي السبت والأحد الماضيين، وفق منظمة الهجرة الدولية. بينما أنقذت سفينتان تابعتان لمنظمتان غير حكوميتان (أوشن فايكنغ و سي ووتش 3) أكثر من 750 مهاجرا.

ومنذ بداية العام، اعترض خفر السواحل 19 ألف مهاجر بينهم نساء وأطفال (أعادهم إلى ليبيا)، في حين سجّل اختفاء 570 مهاجرا ووفاة 360 آخرين قبالة السواحل الليبية وسط البحر المتوسط، وفق منظمة الهجرة الدولية.

 

للمزيد