الفيضانات دمرت منازل بأكملها في غرب ألمانيا!
الفيضانات دمرت منازل بأكملها في غرب ألمانيا!

بعد أسبوعين من كارثة الفيضانات التي ضربت غرب ألمانيا، تكافح المنطقة للتأقلم مع ما حدث. اللاجئون والمهاجرون الذين استقروا في منطقة نهر آر وأسسوا حياةً جديدةً هناك يواجهون الآن وضعاً صعباً من جديد.

قبل ست سنوات غادر علي همسات (38 عاما) سوريا وطلب اللجوء في ألمانيا. لم يستطع البقاء في مسقط رأسه دمشق، بسبب انعدام الأمان، وفر عبر لبنان وتركيا والنمسا ليستقر في نهاية رحلته في آرفايلر وهي بلدة صغيرة جميلة على نهر آر.مع مرور الوقت، تمكن من إعادة بناء حياته هناك، ليجد نفسه في قلب كارثة أخرى بعد ذلك بوقت قصير. "إنها أشبه بالحرب" ، كما يقول، وهو يفكر في عواقب أسوأ فيضان شهدته أوروبا منذ عقود."خلال الحرب ، ربما يتم تدمير منزل أو منزلين (في منطقتك) ، ولكن الآن عانت المدينة بأكملها".

خسائر بالمليارات!

بحسب جمعية التأمين الألمانية (GDV)، تقدر الخسائر الإقتصادية التي سيتعين على قطاع الصناعة دفعها بعد الكارثة بما يتراوح بين 4.5 و 5.5 مليار يورو. وهذا يعني أن عاصفة "بيرند" التي تسببت في الدمار، وعواقبه ترقى إلى أعلى كارثة طبيعية في هذه الألفية في ألمانيا. بالنسبة للاجئين والمهاجرين، الذين عمل الكثير منهم في قطاع المطاعم والفنادق وزراعة العنب في المنتجعات السياحية الشهيرة مثل آرفايلر و باد نوين آر و فالبورتس هايم و ألتن آر في غرب ألمانيا، فإن العبء المالي كبير قد يكون الضرر الأكبر لهم.

فايندورف ريش قرية دمرتها الفيضانات في غرب ألمانيا | Photo: Ekaterina Venkina
فايندورف ريش قرية دمرتها الفيضانات في غرب ألمانيا | Photo: Ekaterina Venkina


منذ أن كان علي همسات يعمل في فندق رودرهوف في آرفايلر، والذي تضرر بشدة من الفيضانات، لم يعد يعرف ما إذا كان سيسمح له بمواصلة العمل هناك. مستقبله في خطر مرة أخرى، فقد تضررت العديد من ممتلكاته الشخصية وجميع أثاث غرفته، ويصف وضعه الحالي قائلاً:"لم يبق لدي شيء في المنزل. أنام على الأرض".

الفرار خوفاً من الموت

محمد ابتكار، لاجئ إيراني يبلغ من العمر 34 عاماً، يصاب بالقشعريرة عندما يتحدث عن الفيضانات في باد نوين آر. بدا غير حليق الشعر والذقن، لم ينم بشكل صحيح لعدة ليال متتالية: في البداية كانت هناك كارثة ، ثم جاءت عملية التنظيف، ثم الانتقال السريع إلى بون، على بعد حوالي 30 كيلومترًا إلى الشمال، حيث وجد مسكنًا مؤقتًا لمدة شهرين. بواسطة هاتفه المحمول، وثق بدقة كل ساعة من ليلة 15تموز/ يوليو الطويلة التي لا نهاية لها، والتي كان يعتقد خلالها أنه "سيخسر حياته". من غرفته في الطابق الثاني، التي استأجرها من زوجين مسنين في الثمانينيات من عمرهما، كانت ضفاف نهر آر على بعد مرمى حجر. كانت تمثل مكاناً مثالياً لإلتقاط الصور إلى جانب حديقة شتوية في الفناء الخلفي، وحديقة روزنغارتن (حديقة الورود) الجميلة القريبة وجسر أمسيلتال للمشاة فوق النهر بجوارها مباشرة.

"راسلت أختي ودعوت الله"

ساعة بساعة يستذكر محمد ابتكار أحداث تلك الليلة:

11:17 مساءً قام رجال الإطفاء بتأمين مداخل المباني بأكياس الرمل، لكنهم لم يصدروا تحذيرات بالإخلاء. هرع بعض السكان لإنقاذ سياراتهم من المرآب تحت الأرض. شاهد محمد ابتكار الشارع من شرفته حيث بدأت المياه ترتفع بشكل متواصل.

تكدست الأحذية في الشارع بعد الفيضان | Photo: Ekaterina Venkina
تكدست الأحذية في الشارع بعد الفيضان | Photo: Ekaterina Venkina


01:29 صباحاً بدا صوت المياه المتدفقة في الخارج كما لو كان المرء بجانب البحر. فتح مجرى المياه الباب الأمامي غير المقفل بقوة وحطم النوافذ. سرعان ما انهار الطابق السفلي والطابق الأول.

01:40 صباحاً غير محمد ابتكار رداء الحمام الذي كان يرتديه حينها إلى لباسه الرياضي. ارتفع منسوب المياه إلى الدرج المؤدي إلى الطابق الأول. انتقل هو ومالك العقار إلى طابق أعلى واتصل بصديقه الألماني وأخبره أن الوضع يبدو مزرياً.

بين 01.40 صباحاً و 04.30 صباحاً انقطع التيار الكهربائي. محمد ابتكار أشعل مصباح الدراجة المحمول الخاص به.ويصف شعوره قائلاً: "كأنك على متن سفينة في عرض البحر“. أرسل رسالة نصية إلى أخته: "مرحباً عزيزتي لايا * ، هل ما زلت مستيقظًة؟ ليس لدي الكثير من الوقت. غمرت المياه المدينة. أنا على السطح الآن." ما أن أرسل الرسالة ليبدأ بالصلاة.

حوالي الساعة 04:30 صباحاً بدأت الماء تهدأ. لكن في هذا الوقت كانت الحديقة الشتوية في الفناء الخلفي قد دمرت بالكامل، وتحولت حديقة روزنغارتن إلى فوضى، حيث تناثرت أغصان الأشجار في كل مكان، وامتلأت ساحة لعب الأطفال المحلية بالحطام. كما اقتلعت واجهات المنازل من مكانها واختفى جسر "أمسيلتال" من المشهد.



منزل في وادي آر بألمانيا  | Photo: Ekaterina Venkina
منزل في وادي آر بألمانيا | Photo: Ekaterina Venkina



نجا محمد ابتكار ومالكا المنزل من الفيضان دون أن يصابوا بأذى جسدي. وظيفته الحالية ليست مهددة لأنه يعمل في عيادة أسنان في بون وقرر عدم العودة إلى باد نوين آر حيث كان يعيش منذ عام 2017. فقد أثرت الضغوط النفسية عليه بشكل كبير.الكابوس الذي شهده في تلك الليلة، تلاه ساعات من التنظيف، وحمل دلاء من الطين بينما كان يقف وسط الوحل حتى كاحليه. استنفد كل طاقته. منذ 27 يوليو/تمّوز، بلغ العدد الرسمي للقتلى من الفيضانات في ولاية راينلاند- بفالتس133 شخصاً، بينما لا يزال 73 شخصاً في عداد المفقودين. تربط محمد ابتكار مع ثلاثة منهم على الأقل معرفة شخصية. عن شعوره بعد نجاته من هذه الكارثة، يقول: "الله لديه خطة لي" ، مضيفًا "بعد هذا الطوفان، يبدو الأمر كما لو أنني ولدت من جديد".


"الأمر أشبه بكونك على جزيرة مدمرة"

قبل ساعات قليلة من غمر مياه الفيضانات المدينة، كان لدى غازمند كيلمندي شعور قوي بأن "شيئاً فظيعاً سيحدث". المهاجر من كوسوفو البالغ من العمر 46عاماً هو مالك فندقين، "نوين آر هوف" وفندق" يونيون فليتن" ، بالإضافة إلى مطعم يقدم مأكولات البحر الأبيض المتوسط يسمى "أمبيانتي“.بعد قدومه إلى ألمانيا في سن السابعة عشر، بنى ثروته هنا من الصفر، وقد فقد الآن جزءاً كبيراً منها في أقل من ليلة واحدة. بعد وقت قصير من انطلاق صفارات الإنذار في الجزء الذي يسكنه من بلدته في 14 يوليو / تموز،غادر كيلمندي باد نوينهر مع زوجته وثلاثة أطفال وكلبين، إذ كانوا يشعرون "بالقلق" وكان ذلك حوالي الساعة 10:30 مساءً. .عندما عاد بعد يومين، وجد أن جزءاً من ممتلكاته قد غُمرت تحت مياه الفيضانات التي بلغ ارتفاعها 3.5 متر. كانت الخسائر هائلة وما زاد الطين بلة، جاء هذا بعد إغلاق فنادقه بالكامل تقريباً لمدة تسعة أشهر بسبب جائحة كورونا.

آر فاير بعد السيول| Photo: Ekaterina Venkina
آر فاير بعد السيول| Photo: Ekaterina Venkina



التعافي من آثار الكارثة يستغرق سنوات!

لم يكن لدى أحد فنادق كيلمندي بوليصة تأمين من أجل تغطية خسائر الكوارث الطبيعية. بالنسبة إلى فندق "نوين آر هوف"، قد يصل الضرر إلى ما يقرب من مليون يورو. كان لدى غازمند كيلمندي ثمانية موظفين دائمين في فريقه: أشخاص من أصول مهاجرة قادمون من ألبانيا وإيطاليا وكوسوفو.لا توجد مياه ولا كهرباء و ستستغرق إعادة بناء البنية التحتية عدة أشهر. وعن هذا الوضع قال مالك الفنادق: "تقديري أننا لا نستطيع أن نتوقع سائحين هنا لمدة ثلاث سنوات على الأقل"، مضيفًا أن بعض موظفيه تركوا وظائفهم، مدركين أن الأمور لن تعود إلى طبيعتها لفترة طويلة.


Photo: Ekaterina Venkina
Photo: Ekaterina Venkina



تعد صناعة الضيافة والفنادق لتي توفر ما يقرب من 11 ألف سرير في نهر آر، من بين القطاعات الأكثر تضرراً. بالنسبة لتجار التجزئة وأصحاب الفنادق والمطاعم، فإن هذه الكارثة "مدمرة" ، كما يقول آرني روسيل، المدير العام لغرفة الصناعة والتجارة في كوبلنز (IHK).كانت مواردهم المالية قد استنفدت بالفعل بسبب وباء كورونا. ويضيف روسيل أن الحكومة توفر مساعدة طارئة بقيمة خمسة آلاف يورو للشركات المتضررة، والتي قد تكون خطوة أولى مهمة على طريق التعافي من الأزمة. لكن كيلمندي مستعد لمواجهة التحدي وإعادة بناء كل ما في وسعه، في وقت يرى أن خارج المناطق المتضررة، تستمر الحياة كما كانت، لقد تحول نهر آرإلى مكان سريالي بالنسبة للعالم "الخارجي" ، كما يقول. "الأمر أشبه بكونك على جزيرة مدمرة".

بعد أشهر من الإغلاق بسبب الوباء ، دمرت الفيضانات فنادق غازميد كيلميندي | Photo : Ekaterina Venkina
بعد أشهر من الإغلاق بسبب الوباء ، دمرت الفيضانات فنادق غازميد كيلميندي | Photo : Ekaterina Venkina




ايكاترينا فينكينا / إ.م

 

للمزيد