قدمت أوكرانيا أطنانا من الأسلاك الشائكة كمساعدة "إنسانية" لليتوانيا لحماية حدودها مع بيلاروسيا
قدمت أوكرانيا أطنانا من الأسلاك الشائكة كمساعدة "إنسانية" لليتوانيا لحماية حدودها مع بيلاروسيا

أعلنت السلطات الأوكرانية تقديم أطنان من الأسلاك الشائكة كمساعدة إلى ليتوانيا التي تكافح لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى أراضيها من بيلاروسيا. في حين قالت بغداد إنها اتخذت إجراءات عاجلة لحماية اللاجئين العراقيين على الحدود البيلاروسية الليتوانية.

قالت خدمة الطوارىء الأوكرانية إن كييف قدمت أكثر من 38 طنا من الأسلاك الشائكة لليتوانيا وجاء في بيان لها "أرسلت أوكرانيا مساعدات إنسانية إلى جمهورية ليتوانيا تتعلق باحتياجاتها الأمنية". ونشرت الخدمة يوم الخميس (12 آب/ أغسطس 2021) صور لفائف أسلاك شائكة يتم تحميلها على شاحنات، قائلة إنها الشحنة الأولى من الأسلاك ومن المتوقع إرسال المزيد في أيلول/ سبتمبر.

والأسبوع الماضي وقع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مرسوما ينص على تقديم أسلاك شائكة إلى ليتوانيا لتعزيز أمن حدودها مع بيلاروسيا. وقال وزير الخارجية ديميترو كوليبا الشهر الماضي إن هذه المساعدة التي تقدمها كييف ضرورية لأن ليتوانيا "تواجه أزمة هجرة غير مسبوقة" وليس لديها ما يكفي من الأسلاك.

 وأعلن حرس الحدود الليتواني الأسبوع الماضي أنه بدأ بصد المهاجرين الذين يحاولون الدخول بشكل غير قانوني من بيلاروسيا.

 وكان الجيش الليتواني قد بدأ في تموز/ يوليو بتسييج الحدود مع بيلاروسيا لمنع المهاجرين وطالبي اللجوء من العبور، ومعظمهم من منطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا. وتتهم ليتوانيا رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشنكو بتعمد السماح للمهاجرين بالعبور من بلاده انتقاما لفرض عقوبات اوروبية على نظامه.

الحكومة العراقية تتخذ إجراءات لحماية اللاجئين العراقيين العالقين على الحدود بين بيلاروسيا وليتوانيا
الحكومة العراقية تتخذ إجراءات لحماية اللاجئين العراقيين العالقين على الحدود بين بيلاروسيا وليتوانيا

إجراءات عاجلة لحماية اللاجئين العراقيين

في سياق آخر أكد الرئيس العراقي برهم صالح أن الحكومة العراقية اتخذت إجراءات مهمة وعاجلة، وفتحت تحقيقا للوقوف على ما جرى من توريط للمواطنين العراقيين والإيقاع بهم على الحدود البيلاروسية- الليتوانية. وقال الرئيس العراقي في اتصال هاتفي تلقاه من الرئيس الليتواني غيتاناس ناوسيدا يوم الخميس "إن القوانين العراقية تكفل حرية السفر والتنقل للمواطنين العراقيين، غير أن الوقوع في شراك شبكات الاتجار بالبشر عمل خطير" حسب بيان للرئاسة العراقية.

ودعا صالح إلى ضرورة حماية حقوق المهاجرين وضمان أمنهم وحياتهم باعتبارها مبدأً أساسيا من مبادئ حقوق الإنسان، وأعرب عن أسفه لمقتل مواطن عراقي على الحدود البيلاروسية- الليتوانية، حيث تمت دعوة عبر وزارة الخارجية العراقية في وارسو للجانب الليتواني لتزويد العراق بما يتوفر من معلومات وتفسيرات بشأن حادثة القتل الأليمة. وشدد الرئيس العراقي على أن العراق يلتزم باحترام الدول وسيادتها وأهمية التعاون المشترك بين الطرفين وزيادة التنسيق بين الجهات المعنية في كلا البلدين.

وبحسب البيان بحث الرئيسان أوجه التعاون المشترك وتعزيز العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وقضية المواطنين العراقيين العالقين عند الحدود البيلاروسية- الليتوانية، والإجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية عبر وزارة الخارجية في العودة الطوعية للمواطنين العالقين عبر تسيير رحلات جوية، فضلاً عن جهودها الدبلوماسية في حل القضية. 

ع.ج (أ ف ب، د ب أ)

 

للمزيد