قوات ليتوانية قرب الحدود مع بيلاروسيا
قوات ليتوانية قرب الحدود مع بيلاروسيا

أشارت تقارير صحفية عن وجود أدلة جديدة على تورط بيلاروسيا في استخدام سلاح اللجوء والهجرة غير النظامية ضد دول الاتحاد الأوروبي من خلال تسهيل عبورهم، في خطوة قد تزيد من التوتر بين بروكسل ومينسك.

أفادت تقارير اليوم السبت (14 أغسطس/ آب 2021) بأن هيئة حرس الحدود في لاتفيا ربما تمتلك أدلة بالفيديو على تورط السلطات في بيلاروسيا بشكل مباشر في نقل المهاجرين إلى الحدود بين البلدين. 

وذكرت وكالة أنباء البلطيق "بي إن إس" أن أحد مقاطع الفيديو المزعومة يظهر خمسة مهاجرين يمشون على خط السكك الحديدية إلى لاتفيا وهم برفقة ثلاثة رجال مسلحين يرتدون الزي العسكري. 

ويظهر مقطع فيديو آخر قوات نظامية ترتدي شارة الجيش البيلاروسي وهي تشكل سلسلة أمام مجموعة من المهاجرين الجالسين.

وتشير الوكالة إلى أنه تم التقاط مقاطع الفيديو على ما يبدو على الحدود اللاتفية البيلاروسية، لكن لا يمكن التحقق منها بشكل مستقل على الفور. 

وقد هدد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو صراحة في السابق بالسماح للأشخاص القادمين من دول العراق وأفغانستان وسوريا بعبور الحدود إلى دول الاتحاد الأوروبي، وذلك كإجراء انتقامي للعقوبات التي فرضها التكتل الأوروبي على بلاده.

وأعلنت السلطات في لاتفيا حالة الطوارئ في أجزاء من البلاد حتى تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وذلك بسبب وصول عدد كبير من المهاجرين غير النظاميين خلال الأسابيع الأخيرة.

وكشفت هيئة حرس الحدود في لاتفيا أمس الجمعة أنه تم منع عبور 71 أجنبيًا قادمين من بيلاروس، مشيرة إلى أنه تم تنفيذ أكثر من 350 عملية اعتقال هذا العام.

وسجلت ليتوانيا المجاورة لبيلاروسيا وصول المزيد من المهاجرين بشكل ملحوظ. واتهم الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا باستخدام مهاجرين مخالفين للقوانين من العراقيين في الأساس كسلاح سياسي ردا على فرض عقوبات أوروبية على مينسك.

وقالت فرونتكس إن ليتوانيا سجلت حوالي 3700 حالة دخول غير قانونية من بيلاروسيا في آخر سبعة أشهر. وأضافت أن بولندا رصدت حوالي 180 حالة عبور مخالفة للقوانين في تموز/يوليو ولاتفيا حوالي 200 حالة.

ع.ا/أ.ح ( د ب أ)

 

للمزيد