ميركل وأردوغان في لقاء سابق - أرشيف
ميركل وأردوغان في لقاء سابق - أرشيف

فيما تتزايد المخاوف على مصير اللاجئين الأفغان بعد سيطرة طالبان، أكدت تركيا أنها لا تستطيع تحمل "موجة هجرة إضافية"، تشدد ألمانيا على ضرورة إجلاء من يحتاجون الحماية، بينما عارض مستشار النمسا استقبال المزيد من اللاجئين.

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانيّة أنغيلا ميركل السبت، أنّ بلاده لا تستطيع تحمّل "عبء هجرة إضافيّة" من أفغانستان عقب استيلاء حركة طالبان على السلطة.

وقال أردوغان لميركل إن "موجة هجرة جديدة هو (أمر) لا مفرّ منه إذا لم تُتّخذ الإجراءات اللازمة في أفغانستان وإيران"، مشدّدًا على أنّ "تركيا التي تستقبل أصلًا خمسة ملايين لاجئ، لا يُمكنها تحمّل عبء هجرة إضافية".

كما انتقد أردوغان "تردد" الاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بطلب تركيا مراجعة اتّفاق موقّع في العام 2016 بين أنقرة وبروكسل لوقف تدفّق المهاجرين.

ويُمكن بموجب هذا الاتّفاق، إعادة المهاجرين "غير الشرعيّين" الذين يصلون الاتحاد الأوروبي، إلى تركيا، في مقابل تقديم مساعدات ماليّة لأنقرة من أجل استقبالهم.

وقال أردوغان إنّ "الموقف المتردّد للاتّحاد الأوروبّي في شأن تلبية تطلّعات تركيا المشروعة المتمثّلة بتحديث اتّفاق الهجرة المبرم في 18 آذار/مارس (2016)، يؤثّر سلبًا على إمكان التعاون في مجال الهجرة".

ميركل تطالب بتحرك عاجل

من جهتها، شدّدت ميركل على أنّ إجلاء الأشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية، من أفغانستان، هو "أولويّة قصوى".

وقالت متحدّثة باسم المستشارة الألمانيّة إنّ ميركل وأردوغان اتّفقا على "التعاون الوثيق لدعم عمل المنظّمات الدوليّة، ولا سيّما وكالات مساعدة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، في أفغانستان والدول المجاورة".

وكانت ميركل قد أبدت انفتاحها على استقبال "منظّم" للاجئين الأفغان "الأكثر عرضة للمخاطر" الهاربين من نظام طالبان، لكنّها أقرت بصعوبة توصل الشركاء الأوروبيين لاتفاق بهذا الشأن.


وأشارت ميركل التي استقبلت بلادها بين عامي 2015 و2016 أكثر من مليون طالب لجوء، إلى ضرورة أن ينصبّ التركيز في مرحلة أولى على إيجاد حلول إقليمية من أجل استقبال هؤلاء اللاجئين في الدول المجاورة لأفغانستان.

وأظهر استطلاع حديث أن نحو ثلثي الألمان يؤيدون ضمان حماية في ألمانيا للأفغان المعرضين للخطر في بلدهم.

وجاء في استطلاع معهد "يوغوف" لقياس مؤشرات الرأي الذي تم نشر نتائجه اليوم الأحد أن إجمالي 63% من الألمان الذين شملهم الاستطلاع يؤيدون ضرورة أن تقدم الحكومة الاتحادية مساعدة للمضطهدين في أفغانستان.

وستشهد عدة مدن ألمانية اليوم الأحد مظاهرات لتسريع عمل جسر جوي لنقل أشخاص من أفغانستان. وشهدت مدينة فرانكفورت مظاهرات شارك بها نحو 500 شخص أمس السبت في أحد الميادين الشهيرة.

النمسا ترفض

من جانبه، قال المستشار النمساوي المحافظ سيباستيان كورتس في تصريحات نُشرت اليوم الأحد إنه يعارض استقبال مزيد من الفارين من أفغانستان بعد أن استولت طالبان على السلطة هناك.

وكانت النمسا قد استقبلت عددا يزيد عن واحد في المائة من سكانها من طالبي اللجوء خلال أزمة الهجرة في أوروبا في عامي 2015 و 2016 ، وبنى كورتس مستقبله السياسي على اتخاذ موقف متشدد بشأن الهجرة وفاز في كل الانتخابات البرلمانية منذ عام 2017.

وقال كورتس في مقابلة مع قناة بلس 24 التلفزيونية "إنني أعارض بوضوح أن نستقبل طواعية الآن مزيدا من الناس وهذا لن يحدث خلال وجودي كمستشار". ونشرت مقتطفات من المقابلة قبل بثها في وقت لاحق اليوم الأحد.

استخدام قاعدتين في إسبانيا

من جهتها قالت الحكومة الإسبانية اليوم الأحد إن الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث اتفقا على استخدام قاعدتين عسكريتين في جنوب إسبانيا لاستقبال الأفغان الذين كانوا يعملون لحساب الحكومة الأمريكية.

وقالت الحكومة في بيان إن بايدن وسانتشيث اتفقا في مكالمة استغرقت 25 دقيقة مساء السبت على إمكان استخدام القاعدتين لاستقبال اللاجئين القادمين من أفغانستان لحين ترتيب سفرهم إلى دول أخرى.


ومساء السبت وصلت طائرة تقل 110 لاجئين أفغان وأسرهم إلى مركز تابع للاتحاد الأوروبي في إسبانيا بقاعدة عسكرية خارج مدريد وكان بينهم 36 فردا كانوا يعملون لحساب الإدارة الأمريكية في أفغانستان.

وتستخدم هذه القاعدة في استضافة اللاجئين الأفغان الذين عملوا لحساب الاتحاد الأوروبي وأسرهم قبل نقلهم إلى دول أخرى في الاتحاد.

ع.ا/م.س ( أ ف ب، د ب أ)

 

للمزيد