عناصر من حرس الحدود البولندي يراقبون مجموعة من المهاجرين أقاموا مخيما عشوائيا بالقرب من قرية أوسنارز جورني المحاذية للحدود مع بيلاروسيا، 18 آب/أغسطس 2021. رويترز
عناصر من حرس الحدود البولندي يراقبون مجموعة من المهاجرين أقاموا مخيما عشوائيا بالقرب من قرية أوسنارز جورني المحاذية للحدود مع بيلاروسيا، 18 آب/أغسطس 2021. رويترز

مهاجرون عالقون على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا تسببوا باشتعال جدل سياسي في وارسو، التي آثرت التشبث بموقفها المتشدد حيال قضية الهجرة، بمواجهة دعوات لاستقبال هؤلاء المهاجرين ومنحهم حق اللجوء.

32 مهاجرا وجدوا أنفسهم عالقين في "المنطقة الفارغة" الفاصلة بين حدود بيلاروسيا وبولندا. مواقع ووكالات إخبارية عدة تناقلت صور هؤلاء، يحيط بهم من جهة جنود بيلاروسيين ومن أخرى بولنديين في منطقة حرجية، المساعدات الوحيدة التي يتلقونها هي من بعض النشطاء البولنديين.

الصور أحدثت جدلا في بولندا، بين من رأى أنه من الواجب استقبال هؤلاء ومنحهم الفرصة للحصول على حياة كريمة، وآخرون يفضلون الالتزام بسياسة البلاد الحالية المتشددة تجاه الهجرة، وعدم الاستسلام لابتزاز بيلاروسيا.

للمزيد>>> لمواجهة تدفقات المهاجرين.. بولندا ترسل الجيش إلى الحدود مع بيلاروسيا

رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيتسكي، أعاد التأكيد على موقف حكومته المتشدد "يجب على بولندا حماية حدودها". ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، قال مورافيتسكي "أتعاطف حقا مع المهاجرين الذين هم في وضع صعب للغاية. لكن يجب توضيح أنهم يشكلون أداة سياسية"، متهما رئيس بيلاروسيا، أكسندر لوكاشبنكو، باستغلال المهاجرين لمآرب سياسية.

جدل سياسي

قرار الحكومة حظي بدعم أحزاب ومجموعات يمينية متطرفة، توجه بعضها إلى الحدود لمؤازرة حرس الحدود.

في المقابل، يصر آخرون على ضرورة اعتماد سياسة مختلفة. كتاب وصحفيون بولنديون أعربوا عن أسفهم لما يجري على الحدود، ودعوا الحكومة "لإظهار أننا مختلفون (عن بيلاروسيا)، يجب منح هؤلاء المأوى وفرصة الحصول على حق اللجوء".

ورأى متابعون محليون أن المحافظين القوميين (الحزب الحاكم)، يمكن أن يعيدوا استخدام الخطاب المنهاض للهجرة، كما حصل في انتخابات 2015.

2100 محاولة عبور

ويوم الجمعة الماضي، قالت السلطات البولندية إن دوريات من حرس الحدود أنقذت مجموعة من 12 مهاجرا (11 عراقيا ومصري واحد)، كانوا تائهين في مستنقع حدودي.

ووفقا لإحصاءات السلطات، حاول 2100 شخص عبور الحدود من بيلاروسيا منذ مطلع آب/أغسطس الجاري. الداخلية البولندية قالت إنها تمكنت من منع 1,342 من عبور الحدود، في حين تم اعتقال 758.

وشهدت الدول المحيطة ببلاروسيا مؤخرا عددا من الإجراءات المتعلقة بمنع المهاجرين من الوصول إلى أراضيها. وكانت ليتوانيا، الجارة لبيلاروسيا والعضو في الاتحاد الأوروبي، قد أعلنت عن البدء ببناء سياج حدودي مع جارتها، فضلا عن منع المهاجرين القادمين بشكل غير قانوني من طلب اللجوء، معتبرة أنه عليهم طلب تأشيرات من سفارتها في بيلاروسيا أو العبور عبر المعابر الشرعية.

 

للمزيد