صورة لمهاجرين اعترضهم خفر السواحل الليبي في البحر وأعادهم إلى ليبيا. أرشيف\رويترز
صورة لمهاجرين اعترضهم خفر السواحل الليبي في البحر وأعادهم إلى ليبيا. أرشيف\رويترز

أعلن خفر السواحل الليبي أن عدد المهاجرين الذين قضوا في حادثة غرق قاربهم قبالة سواحل زوارة ارتفع إلى 18، جميعهم من الجنسية المصرية. وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد أعلنت في وقت سابق أن عدد الضحايا كان 16 شخصا.

في تحديث لحصيلة المأساة التي وقعت قبالة السواحل الليبية مساء الأحد 22 آب/أغسطس، قال خفر السواحل أمس الثلاثاء إن 18 مهاجرا قضوا بعد غرق قاربهم قبالة سواحل مدينة زوارة (120 كلم غرب طرابلس).

وقال مسؤول في خفر السواحل في ميناء زوارة لوكالة الأنباء الفرنسية إن سفن الإنقاذ انتشلت 51 ناجيا من حطام سفينة مساء الأحد، مضيفا أن المهاجرين الـ18 الذين لقوا حتفهم كانوا جميعهم مصريين، وفقا لشهادات ناجين.

وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد أبلغت في وقت سابق عن اختفاء 16 مهاجرا بينهم امرأة وطفل.

ولم تتضح على الفور أسباب غرق القارب، لكن غالبا ما تكون السفن التي تغادر ساحل شمال أفريقيا متجهة إلى أوروبا محملة بأعداد تفوق طاقتها، وتغادر ليلا، حتى لو كان الطقس سيئا، لتجنب اكتشافها من قبل خفر السواحل.

للمزيد>>> مهاجرون سوريون في ليبيا ضحايا مراكز الاحتجاز.. تعذيب وابتزاز وسوء تغذية

في الشهر الماضي، قالت المنظمة الدولية للهجرة إن عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم أثناء محاولتهم عبور البحر الأبيض المتوسط ​​تضاعف تقريبا في النصف الأول من عام 2021 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ولقي قرابة 970 مهاجرا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا من ليبيا منذ بداية العام.

اعتراض وإعادة أكثر من 20 ألفا منذ مطلع 2021

وعلى الرغم من العنف والأوضاع الأمنية المتدهورة منذ الإطاحة بالرئيس السابق معمر القذافي عام 2011، إلا أن ليبيا باتت إحدى نقاط المغادرة الرئيسية للمهاجرين، خاصة القادمين من دول أفريقيا جنوب الصحراء، الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وفي معظم الأحيان، تكون وجهة قوارب المهاجرين الساحل الإيطالي، الذي يبعد حوالي 300 كلم عن نظيره الليبي.

وكان الاتحاد الأوروبي، ودول أوروبية مثل إيطاليا، قدموا دعما لخفر السواحل الليبي لوقف قوارب الهجرة. تقارير إعلامية عدة تحدثت عن الأهوال التي يتعرض لها المهاجرون عقب عمليات اعتراضهم وإعادتهم إلى ليبيا، فضلا عما يتعرضون له داخل مراكز الاحتجاز.

للمزيد>>> بعد إعادتهم إلى ليبيا... ما الذي ينتظر المهاجرين هناك؟

ووفقا لإحصاءات مفوضية اللاجئين، اعترض وأعاد خفر السواحل الليبي أكثر من 13 ألف مهاجر، خلال النصف الأول من العام الجاري، وهو رقم تخطى إجمالي ما تم تسجيله خلال عام 2020 بأكمله. في حين أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن هذا الرقم ارتفع إلى 20,257.

 

للمزيد