ساحل مدينة كاليه شمال فرنسا. الصورة: مهدي شبيل/مهاجرنيوز
ساحل مدينة كاليه شمال فرنسا. الصورة: مهدي شبيل/مهاجرنيوز

في أعقاب وصول أعداد كبيرة من المهاجرين إلى المملكة المتحدة انطلاقا من السواحل الفرنسية، دعت فرنسا بريطانيا إلى استقبال نسبة من المهاجرين الواصلين. كما أشار مسؤول فرنسي إلى أن سياسة اللجوء البريطانية موضع تساؤل.

قال كليمنت بون، وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية، إن نظام اللجوء البريطاني ”الجذّاب بالنسبة إلى المهاجرين“ كان المسؤول الأول عن وصول أعداد كبيرة منهم إلى المملكة المتحدة، مضيفا أن نظام الهجرة البريطاني موضع تساؤل. 

وأكد المسؤول سعي الاتحاد الأوروبي إلى إبرام اتفاق جديد مع بريطانيا، يخص مسألة المعابر الحدودية. مردفا، أنه لا بد من اتفاق هجرة جديد بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، يُمكّن من طرد مهاجرين أو توجيههم إلى المملكة المتحدة حيث في إمكانهم طلب اللجوء.

للمزيد>>> شمال فرنسا: مهاجرو كاليه عازمون على عبور القناة رغم "عسكرة الحدود"

بون أشار إلى أن فرنسا تتكبد تكاليف كبيرة لوقف تدفقات المهاجرين، ”دفعنا ثمنا باهظا على مدى السنوات العشر الماضية - نراه في كاليه فيما يتعلق بالمنظمات والمساعدات الإنسانية وتدقيق الشرطة“. في حين قال رئيس وحدة مكافحة الهجرة غير الشرعية في المانش، البريطاني دان أوماهوني، إن تشديد الضوابط الحدودية في فرنسا سمح باعتراض مئات المهاجرين.

للمزيد>>> أداة الكترونية "حكومية" لمنع وصول المهاجرين إلى المملكة المتحدة

وعلى الرغم من ذلك، لم تتوقف تدفقات المهاجرين إلى المملكة المتحدة، حيث وصل يوم السبت الماضي 21 آب/أغسطس أكثر من 828 مهاجرا إلى شواطئها، على متن 30 قاربا متهالكا ومكتظا. رقم قياسي جديد، جاء بعد أسابيع من وصول 482 مهاجرا إلى المملكة في يوم واحد.

وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، كانت تعهدت بتقديم تمويل جديد لفرنسا يعين على وقف انطلاق المهاجرين من سواحلها، إضافة إلى 62.7 مليون يورو (73.9 مليون دولار) ستقدمها المملكة المتحدة لفرنسا (العام المقبل) لمضاعفة دوريات مراقبة الحدود البحرية ووقف تدفقات المهاجرين.

 

للمزيد