الاستعداد لامتحان القبول بكلية الطب في جامعة فانفيتيلي في نابولي. المصدر: أنسا/ سيرو فوسكو.
الاستعداد لامتحان القبول بكلية الطب في جامعة فانفيتيلي في نابولي. المصدر: أنسا/ سيرو فوسكو.

أعلنت جامعة "لويجي فانفيتيلي" الإيطالية عن مشروع للترحيب بالطلاب الأفغان بعد سقوط بلادهم في قبضة حركة طالبان الإسلامية. وقالت الجامعة إنها ستقدم لهؤلاء الطلاب فرصا حقيقية وقوية للمستقبل، من خلال توفير المنح الدراسية والمالية والدورات التدريبية والمواد التعليمية، مع ضمان العديد من المزايا الأخرى التي تسهل الدراسة والاندماج الاجتماعي.

قال جيانفرانكو نيكوليتي، رئيس جامعة "لويجي فانفيتيلي" في إقليم كامبانيا بجنوب إيطاليا، إنه "في وقت الطوارئ الخطير هذا، وفي ضوء تجربتنا باستضافة اثنين من الطلاب الإثيوبيين، بدأنا على الفور الإجراءات اللازمة حتى نتمكن من الترحيب بالطلاب الأفغان أيضا في ظل أزمة أفغانستان".

مشروع للاجئين

وأضاف نيكوليتي خلال مؤتمر لرؤساء الجامعات الإيطالية، "نحن جامعة تشارك بقوة في هذا الاتجاه، ونؤمن بضرورة إتاحة جميع مواردنا لقضية مهمة مثل قضية اللاجئين. إنها إشارة قوية إلى الدعم الذي نريد أن نقدمه للشباب الذين يواجهون صعوبات، ونقدم لهم فرصا حقيقية وقوية للمستقبل".

وأكد أنه "في حين أن لاجئين إثيوبيين اثنين حصلا للتو على شهادتيهما الثانوية، بصدد البدء في دورة للحصول على درجة في التكنولوجيا الحيوية الجزيئية بقسم العلوم والتكنولوجيا البيئية والبيولوجية والصيدلانية، بفضل مشروع ممرات الجامعة للاجئين (UNI.CO.RE)، فإن الجامعة تعمل على إتاحة نفس الإجراءات لاستضافة الطلاب الأفغان، وترحب بهم سواء من الإناث أو الذكور، في ضوء الخبرة المكتسبة".

وبفضل مشروع ممرات الجامعة للاجئين، لن تقدم جامعة لويجي فانفيتيلي الدورات مجانا فحسب، بل ستقدم أيضا، باستخدام أموالها الخاصة، منحة مالية بقيمة 500 يورو شهريا، بالإضافة إلى الإقامة والمأكل جزئيا من خلال اتفاقيات مع الهيئات المحلية والإقليمية.

ولفتت مواقع إعلامية أنه بعد التطورات الأخيرة في أفغانستان تمت في الأيام الماضية إقامة العديد من المنشآت لاستقبال اللاجئين الأفغان الذين وصلوا إلى إيطاليا بفضل الجسر الجوي.

تسهيل الدراسة والاندماج الاجتماعي

وأشارت الجامعة، في بيان إلى أنها "تضمن المساعدة في جميع المستلزمات الإدارية والوثائق المتعلقة بالحصول على تأشيرات وتصاريح الإقامة، وإصدار رمز ضريبي، وفتح حساب مصرفي من خلال مكتب الترحيب، كما توفر سواء من خلال المكتبة أو عبر شبكة الإنترنت مواد تعليمية، وتُفرِد للطلاب اللاجئين مدرِّسا محترفا لمعاونتهم في برنامج دراستهم".

>>>> إيطاليا: رؤساء البلديات مستعدون لاستقبال اللاجئين الأفغان

كما سيتم ضمان الطلاب اللاجئين، من خلال شبكة من الشركاء المحليين، لتزويدهم بالملابس والهاتف الخلوي والكمبيوتر المحمول، لتسهيل دراستهم وكذلك الاندماج الاجتماعي من خلال الأحداث والدورات التدريبية ودورات اللغة عبر منصة حجر رشيد.

وسيحصل الطلاب، كذلك على المساعدة الطبية اللازمة في القسم الطبي بالجامعة، والدعم النفسي من قسم علم النفس.

ومن المقرر أن يتم توسيع كافة المزايا التي يحصل عليها طلاب مشروع ممرات الجامعة للاجئين، ليشمل الطلاب الأفغان، بالتعاون مع وزارتي الخارجية والتعليم، اللتين أكدتا دعمهما من خلال تقديم حلول يمكن تنفيذها جنبا إلى جنب الجامعات.

 

للمزيد