ضباط دورية الحدود البولندية يعتقلون أشخاصًا يحاولون عبور الحدود بين بيلاروسيا وبولندا ، في هذه الصورة المنشورة في 9 أغسطس 2021 | الصورة: القيادة الرئيسية لدورية الحدود البولندية / نشرة عبر رويترز
ضباط دورية الحدود البولندية يعتقلون أشخاصًا يحاولون عبور الحدود بين بيلاروسيا وبولندا ، في هذه الصورة المنشورة في 9 أغسطس 2021 | الصورة: القيادة الرئيسية لدورية الحدود البولندية / نشرة عبر رويترز

محاولات غير قانونية في شهر واحد لم تشهد بولندا مثلها من قبل لعبور حدودها من بيلاروسيا. بولندا تلقي باللوم على بيلاروسيا لسماحها بعبور المهاجرين وتسعى لإقرار قانون يمنع مرور المهاجرين

أعلنت شرطة الحدود البولندية يوم الأربعاء (01سبتمبر/أيلول)  أن شهر آب/ أغسطس الماضي شهد 3500 محاولة لعبور الحدود البولندية مع بيلاروسا بشكل غير قانوني، في زيادة تقول وارسو إنها جاءت بسبب سماح مينسك للمهاجرين بالتحرك بحرية عبر حدودها إلى دول الاتحاد الأوروبي وأضافت أن حرس الحدود نجح في منع حوالي 2500 محاولة عبور منها، فيما تم احتجاز نحو 1000 مهاجر. وبالمقارنة بذلك، لم يسجل حرس الحدود محاولة واحدة لعبور الحدود البالغ طولها 418 كيلومترا دون إذن في آب/ أغسطس2020.

وكان الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو قد أعلن في أيار/ مايو أنه لن يمنع المهاجرين من السفر إلى الاتحاد الأوروبي في رد فعل على العقوبات المفروضة على الجمهورية السوفيتية السابقة وتركز اهتمام الرأي العام على مصير مجموعة من اللاجئين الأفغان العالقين بالقرب من بلدة أوسنارز جورني الحدودية منذ ما يقرب من ثلاثة أسابيع وقالت منظمة الإغاثة "أوكاليني" إن هناك 32 شخصا تتدهور ظروفهم بصورة متزايدة لكن حرس الحدود البولندي يقول إن هناك "تناوب" بين المجموعة، الذين جلبت قوات الأمن البيلاروسية الإمدادات لهم.

خطوة للحد من تدفق المهاجرين

ينتظر قانون من شأنه فرض حالة طوارئ على حدود بولندا مع بيلاروس توقيع الرئيس البولندي، أندريه دودا، في إطار سعى بولندا إلى وضع حد لتدفق المهاجرين الذين يصلون إليها عبر الجمهورية السوفيتية السابقة.  وأعلن دودا أنه سيدرس قرار الحكومة بشكل كامل ويصدر قراره قريبا، وذلك بعدما أكد رئيس الوزراء البولندي، ماتيوش مورافيتسكي، يوم الثلاثاء (31آب/أغسطس) أن الإجراء مطروح على مكتب دودا.

 وفي بولندا، تدخل حالة الطوارئ حيز التنفيذ بمجرد توقيع الرئيس على مرسوم بهذا الأثر. إلا أنه يجب أن يحيل القانون إلى البرلمان الذي يمكن أن يلغي الأمر، خلال 48 ساعة وقال وزير الداخلية، ماريوش كامينسكي، إن المرسوم سوف يظل ساري المفعول لمدة 30 يوما وسوف يؤثر على "شريط رفيع" على طول الحدود، بالإضافة إلى مجتمعا، حيث تشهد جميعها تقلصا للحقوق المدنية خلال تلك الفترة وأوضح أنه "لن يسمح للمظاهرات أو الأنشطة المماثلة وقال كامينسكي إن "هناك 3 آلاف مهاجر حاولوا عبور الحدود من بيلاروس إلى بولندا، دون تصاريح، خلال آب/أغسطس فقط"

وفي الأسبوع الماضي فقط، بدأت بولندا إقامة سياج بارتفاع 5ر2 متر على الحدود البالغ طولها 418 كيلومترا وبسبب اتهامات بالتلاعب في التصويت في أعقاب انتخابات العام الماضي التي أعادت رئيس بيلاروس، ألكسندر لوكاشينكو، إلى السلطة، انتقد الاتحاد الأوروبي النظام البيلاروسي، وفرض عقوبات ضد البلاد. وردت بيلاروس بالسماح للمهاجرين بالتحرك في حرية عبر حدودها إلى دول الاتحاد الأوروبي، ما أثار مخاوف من تدفق اللاجئين ويركز الرأي العام البولندي حاليا على مصير مجموعة من 32 لاجئا من أفغانستان عالقة بالقرب من بلدة أوسنارز جورني الحدودية منذ ما يقرب من ثلاثة أسابيع وأغلق حرس الحدود والشرطة والجنود في بولندا، مخيما ولم يسمحوا للاجئين بدخول البلاد. وقال كامينسكي: "لا يمكننا وضع سوابق (مجموعة أولى من المهاجرين) هنا وقال: "إذا سمحنا بدخول 30 (مهاجرا)، سيأتي 300 قريبا، ثم 3 آلاف، ثم ثلاثين ألفا وبعدها 300 الفا".

 

وأضاف كامينسكي أن حرس الحدود في بيلاروسا يزودون مجموعة المهاجرين العالقين في أوسنارز جورني بالطعام بشكل منتظم وانتقدت المعارضة خطط إعلان حالة الطوارئ، معتبرة أنها قد تعني طرد الصحفيين وعمال الإغاثة غير المحليين من المنطقة الحدودية وقال كرزيشتوف جاوكوفسكي، زعيم المجموعة البرلمانية لتحالف اليسار الديمقراطي، إن الحكومة تريد إخفاء حقيقة أنها لا تستطيع التعامل مع الوضع على الحدود وأضاف "لن نعرف المعاملة غير الإنسانية التي تعرض لها 30 شخصا الموجودين هناك الآن، وربما مئات الأشخاص الذين سيذهبون إلى هناك في وقت لاحق وكانت ليتوانيا أول دولة تعاني من السياسة الجديدة التي انتهجتها بيلاروس، وردت بإقامة سياج جديد".

د.ص (د ب أ)

 

للمزيد