جيرالد كناوس: خبير في شؤون الهجرة ومهندس اتفاقية اللجوء بين تركيا والاتحاد الأوروبي
جيرالد كناوس: خبير في شؤون الهجرة ومهندس اتفاقية اللجوء بين تركيا والاتحاد الأوروبي

"قدوم اللاجئين عبر برامج إعادة التوطين أكثر عدلاً من قدومهم بطرق غير نظامية" هذا ما قاله خبير الهجرة غيرهالد كناوس، مشيراً إلى ضرورة أن تسير ألمانيا ذات الطريق الذي تتبعه كندا والسويد!

دعا خبير الهجرة غيرالد كناوس الحكومة الفيدرالية إلى استقبال المزيد من اللاجئين المعرضين للخطر. وأكد كناوس في حواره لموقع "دي فيلت" الألماني اليوم الاثنين (06 أيلول/سبتمبر) على ضرورة أن تتصرف ألمانيا مثل كندا والسويد وتوافق على إعادة توطين مجموعة من المهاجرين بنسبة 0.05 بالمئة من سكانها سنويا أي ما يعادل نحو 41 ألف شخص.

في حالة إعادة التوطين، تحدد وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اللاجئين المعرضين للخطر بشكل كبير في بلدان الاستقبال الأولية مثل الأردن وكينيا وتركيا وتقترح نقلهم غلى بلدان أخرى.

سفينة الإنقاذ في المتوسط..."سي آي" تنقذ 29 مهاجرا أمام السواحل الليبية

"تضمن إعادة التوطين وصول أولئك الذين يحتاجون لمساعدة إلى أوروبا"، يقول كناوس مضيفاَ "قدوم اللاجئين عبر برامج التوطين هو أكثر عدلاّ من قدوم اللاجئين عبر طرق غير نظامية" مشيرا إلى أن برامج إعادة التوطين تسمح بقبل النساء والأطفال ما يحيل دون قدومهم عبر طرق خطيرة وخاصة اولئك "المهاجرون الجرئيون" يعد دمج هذه المجموعة أسهل لأن متطلبات الحماية الخاصة بهم تكون معرفة منذ لحظة وصولهم.

يرى كناوس أن إعادة التوطين ترسل أيضًا إشارة مهمة إلى بلدان الاستقبال الأولية، بان دعمهم في التعامل مع أزمة اللاجئين ليس بالمال فحسب، بل من خلال قبول بعض الأشخاص الذين يحتاجون إلى حماية بشكل خاص.

د.ص ( إي بي دي)

 

للمزيد