وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.
وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.

"نحن نتعاون بشكل وثيق على نحو استثنائي مع شركائنا الأمريكيين" هذا ما قاله وزير الخارجية الألماني أثناء لقاء نظيره الأمريكي في القاعدة الأمريكية في رامشتاين. فوزير الخارجية الألماني لا يرى مشكلة في تقديم الأفغان في رامشتاين اللجوء في ألمانيا، فالاتفاق بين الحكومتين الأمريكية والألمانية لا يبطل الحق في طلب اللجوء

صرح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يوم الأربعاء (08 أيلول/سبتمبر) بأنه لا يرى مشكلة في تقديم بعض الأفغان الذين أجلتهم الولايات المتحدة من بلادهم إلى قاعدة رامشتاين الألمانية، طلبات لجوء لبلاده. وفي أعقاب لقائه مع نظيره الأمريكي انتوني بلينكن بالقاعدة الأمريكية في رامشتاين، قال ماس إن الأساس القانوني لهذه الخطوة "واضح تماما"، مشيرا إلى أن نسبة من قدموا طلب لجوء في بلاده من الأفغان الذين أجلتهم الولايات المتحدة من كابول إلى ألمانيا، لم تصل إلى 1%.

وتستخدم الولايات المتحدة قاعدتها في رامشتاين بولاية راينلاند-بفالتس كواحدة من بين عدة مراكز في إطار مهمة الإجلاء. ووفقا لاتفاق مع الحكومة الألمانية، فإن هؤلاء الأفغان الذين أجلتهم واشنطن إلى رامشتاين مسموح لهم بالبقاء في ألمانيا لمدة عشرة أيام يخضعون خلالها لفحص أمني.

وتم نقل 23 ألف شخص عبر قاعدة رامشتاين إلى الولايات المتحدة ولا يزال هناك 11 ألف و200 شخص قيد الانتظار، وأفادت وزارة الداخلية الألمانية بأن 90 شخصا من هؤلاء تقدموا بطلبات لجوء في ألمانيا، وهذا جائز لأن الاتفاق بين الحكومتين الأمريكية والألمانية لا يبطل الحق في طلب اللجوء.

أفغانستان تدفع الأحزاب الألمانية لكشف سياسة اللجوء في برامجها

وأوضح ماس أن هذا الأمر لا يمثل إثقالا على العلاقات الأمريكية الألمانية، " ونحن نتعاون بشكل وثيق على نحو استثنائي مع شركائنا الأمريكيين، والاتفاقات التي توصلنا إليها معا سيتم تنفيذها واحدا تلو الآخر"، معربا عن امتنان بلاده الكبير لهذا.

تسعون أفغانيا في قاعدة رامشتاين الأمريكية يطلبون اللجوء في ألمانيا

وطلب عشرات الأفغان، الذين نقلهم الجيش الأمريكي من كابول بعد استيلاء طالبان على السلطة إلى قاعدته الجوية في رامشتاين الألمانية، البقاء في ألمانيا كلاجئين. وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية يوم الثلاثاء (07 أيلول/سبتمبر) إن حوالي 90 أفغانيا من آلاف الأشخاص الذين تم إيواؤهم في القاعدة العسكرية الأمريكية في رامشتاين بولاية راينلاند-بفالتس تقدموا بطلبات لجوء.

ولدعم مهمة الإجلاء واسعة النطاق من أفغانستان، أنشأت الولايات المتحدة عدة مراكز دولية لإيواء اللاجئين الأفغان مؤقتا قبل إعادة توطينهم على المدى الطويل. وكان أحد هذه المراكز في قاعدة رامشتاين الجوية. وبحسب وزارة الداخلية، وصل إجمالا 34 ألفا و103 أشخاص من أفغانستان إلى رامشتاين. ومن بين هؤلاء الذين تم إجلاؤهم، سافر بالفعل 20 ألفا و943 شخصا إلى الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم الوزارة، شتيفه ألتر، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "مقارنة بإجمالي عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى رامشتاين، فإن عدد طلبات اللجوء يمكن التعامل معه".


د.ص (د ب أ)

 

 

للمزيد