المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تقول إن على لاتفيا وبولندا توفير الرعاية للمهاجرين
المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تقول إن على لاتفيا وبولندا توفير الرعاية للمهاجرين

في محاولة لمنع تدفق المهاجرين غير القانونين نجحت السلطات في لاتفيا في إيقاف نحو ألف مهاجر كانوا على الحدود البيلاروسية. لاتفيا أعلنت حالة الطوارئ في الشهر الماضي بسبب تدفق المهاجرين وتتهم مينسك بالفوضى التي تحدث على حدودها.

أعلنت السلطات في لاتفيا يوم الأربعاء (08 سبتمبر/أيلول) أنه تم منع أكثر من ألف مهاجر من الدخول بصورة غير قانونية للبلاد، منذ إعلان حالة الطوارئ على الحدود مع بيلاورسيا منذ شهر. وقالت قوات حرس الحدود في لاتفيا إنه تم منع 27 مهاجرا من دخول البلاد يوم الثلاثاء (07 سبتمبر/أيلول) فقط، ليبلغ إجمالي عدد المهاجرين 1005 مهاجرين. وكانت لاتفيا قد أعلنت حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في العاشر من آب/أغسطس الماضي بسبب تدفق المهاجرين، وبصورة أساسية من الشرق الأوسط، قادمين من بيلاروسيا.

تحذيرات من خطورة وضع المهاجرين العالقين على حدود بولندا والحكومة متمسكة بموقفها

وتنطبق حالة الطوارئ في عدة مناطق بجنوب وجنوب شرق لاتفيا، وتعطي لقوات خفر السواحل السلطة لاستخدام القوة لصد المهاجرين الذين يحاولون الدخول بصورة غير قانونية. وتتهم لاتفيا، مثل ليتوانيا وبولندا، رئيس بيلاروسا الكسندر لوكاشينكو بجلب اللاجئين من مناطق الأزمات للحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي في عملية منظمة. وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض مزيدا من العقوبات على بيلاروسيا عقب إجبار طائرة ركاب على الهبوط لاعتقال صحفي ناشط. وردا على ذلك، أعلن لوكاشينكو بعد أيام أن بيلاروسيا لن تمنع المهاجرين من التوجه لدول الاتحاد الأوروبي.

د.ص (د ب أ)

 

للمزيد