© فرانس24 | أحد القوارب التي يستخدمها "الحراقة" على الشواطئ التونسية للعبور إلى الضفة الأخرى من المتوسط
© فرانس24 | أحد القوارب التي يستخدمها "الحراقة" على الشواطئ التونسية للعبور إلى الضفة الأخرى من المتوسط

أوضح تقرير للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وصول نحو 3 آلاف وتسعمئة وأربعة مهاجرين غير شرعيين، إلى السواحل الإيطالية في شهر آب/أغسطس وحده.

أصدر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية تقريرا حول حركة الهجرة من تونس باتجاه السواحل الإيطالية. التقرير تضمن ارتفاعا حادا في الأرقام، حيث سجل وصول 3,904 مهاجرين إلى إيطاليا من السواحل التونسية خلال شهر آب/أغسطس الماضي.

ومن بين الواصلين 502 قاصرا غير مصحوب بذويه و138 قاصرا مصحوبا و149 امرأة.

وأشار تقرير المنتدى، الذي تحدث عن التحركات الاحتجاجية والانتحار والعنف والهجرة غير النظامية لشهر آب/أغسطس 2021، إلى أن عدد الواصلين إلى إيطاليا منذ مطلع العام الحالي ارتفع إلى 10,911، مقارنة بـ7,961 شخصا خلال نفس الفترة من 2020، أي بزيادة تقدر بـ27%.


وأرجع المنتدى في تقريره ارتفاع عمليات الهجرة إلى "تحسن العوامل المناخية"، كما لفت إلى ظاهرة "هجرة العائلات" التي بلغت منذ بداية العام أكثر من 200

وأورد التقرير أنه خلال شهر آب/أغسطس، تم إحباط 317 محاولة هجرة، مقارنة بـ191 محاولة خلال شهر نفسه من 2020، أي بارتفاع بنسبة 38%.

للمزيد>>> ازدياد عمليات اعتراض المهاجرين قبالة السواحل التونسية ومراكز إيواء مكتظة جنوب البلاد

وأوضح المرصد أن السلطات اعترضت 74,1% من محاولات العبور غير الشرعي في البحر، وأن 56,6% من تلك المحاولات انطلقت من صفاقص، ثاني ولاية اقتصادية بعد العاصمة تونس. 

كما ورد في التقرير أن 71,5% من المهاجرين الذين اعترضتهم السلطات على الساحل تونسيون، بينما يحمل البقية جنسيات أخرى، وكانوا وصلوا إلى السواحل التونسية انطلاقا من ليبيا. 

 

للمزيد