طواقم منظمة "أطباء بلا حدود" تنقذ مهاجرين في المتوسط. الصورة: أطباء بلا حدود
طواقم منظمة "أطباء بلا حدود" تنقذ مهاجرين في المتوسط. الصورة: أطباء بلا حدود

مع استمرار انطلاق قوارب المهاجرين من السواحل الليبية، أنقذت أمس الإثنين سفينة "جيو بارنتس" الإنسانية 60 مهاجرا كانوا على متن قاربين مختلفين، بينهم أكثر من 20 قاصرا غير مصحوبين بذويهم وطفل.

نفذت سفينة "جيو بارنتس" التابعة لمنظمة "أطباء بلا حدود" مهمتي إنقاذ أمس الإثنين 20 أيلول/سبتمبر، أغاثت خلالهما 60 مهاجرا بينهم نساء وقصر غير مصحوبين بذويهم.

"تمكنت فرق منظمة أطباء بلا حدود من إنقاذ 54 شخصا، بينهم 6 نساء و21 قاصرا غير مصحوبين بذويهم وطفل واحد، في وقت لاحق اليوم. وصرخوا عندما اقتربت جيو بارنتس من قاربهم قائلين: معاناتنا في ليبيا انتهت".

وقالت المنظمة غير الحكومية في تغريدة إن أغلب الناجين يعانون من إصابات ناجمة عن ملامسة جلدهم وقود المحرك المتسرب "وبعضهم أصيب بجروح طفيفة".


وفي وقت سابق من اليوم نفسه، أنقذت السفينة في المياه الليبية 6 أشخاص كانوا على متن قارب صغير.

كما تبحر حاليا سفينة "أوشن فايكنغ" التابعة لمنظمة "إس أو إس ميدتيرانيه" وسط البحر المتوسط وعلى متنها 123 مهاجرا أنقذتهم خلال 4 عمليات مختلفة بين يومي السبت والأحد الماضيين.

للمزيد>>> سفينة "أوشن فايكنغ" تنقذ أكثر من 100 مهاجر قبالة السواحل الليبية

ووفقا لتغريدة نشرها حساب "مراقبة إنقاذ المهاجرين"، اعترض خفر السواحل الليبي أمس الإثنين 105 مهاجرين قبالة ساحل زوارة شمال طرابلس، "خلال عملية الإنقاذ، عُثر على جثة مجهولة الهوية".


وخلال الأسبوع الماضي، اعترض خفر السواحل الليبي أكثر من 800 مهاجر وأعادهم إلى ليبيا.

وأعربت يوم الجمعة المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة صفاء مسيحلي، عن مخاوفها بشأن اختفاء آلاف المهاجرين المتجهين إلى أوروبا بعد اعتراضهم وإعادتهم إلى ليبيا.

منذ بداية العام الجاري، اعترضت قوات خفر السواحل الليبية، التي تتلقى أموالا من الاتحاد الأوروبي، أكثر من 24 ألف مهاجر أثناء محاولتهم عبور المتوسط باتجاه القارة الأوروبية. لكن بحسب الأرقام رسميا، 6 آلاف مهاجر فقط كانوا مسجلين على قوائم مراكز الاحتجاز الرسمية، فيما لا يزال مصير ومكان وجود آلاف المهاجرين الآخرين مجهولا.

 

للمزيد