الحدود الألمانية-البولندية
الحدود الألمانية-البولندية

ذكرت الشرطة الألمانية أن عدد حالات العبور غير القانونية لأشخاص يتم ضبطهم على الحدود بين ألمانيا وبولندا في ازدياد، أغلبهم قدموا من بيلاروس. وتخطط السلطات الألمانية لاتخاذ مزيد من الإجراءات لضبط الحدود.

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية اليوم الخميس (23 أيلول/سبتمبر 2021) أن عدد حالات العبور غير القانونية بمحاذاة الحدود الألمانية-البولندية زاد خلال الأسابيع الماضية. وبحسب الوزارة، ضبطت الشرطة الاتحادية 474 شخصا على الحدود الألمانية -البولندية دخلوا إلى ألمانيا بشكل غير قانوني في آب/أغسطس الماضي.

وقال متحدث باسم الوزارة اليوم أن عدد الأشخاص الذين دخلوا بشكل غير قانوني أو تم تهريبهم بلغ حتى 20 أيلول/سبتمبر الجاري 760 شخصا. وأضاف المتحدث أن الشرطة الاتحادية تتعاون بشكل وثيق مع السلطات البولندية من أجل مواجهة هذه الظاهرة.

وبحسب بيانات الشرطة الاتحادية، فإن مدينة فرانكفورت المطلة على نهر الأودر شرقي ألمانيا هي نقطة العبور بين الحدود الألمانية والبولندية. وأضاف المتحدث باسم الشرطة أن الوضع المشحون حاليا في الهجرة بسبب بيلاروس يؤثر في الوقت الحالي على ألمانيا أيضا.

وبحسب المعلومات الحالية، يدخل أغلب الأشخاص الذين يتم ضبطهم على الحدود حتى الآن، إلى بيلاروس أولا، ثم يواصلون السفر بعد ذلك عبر ليتوانيا وبولندا في اتجاه الغرب، وغالبا ما يحصلون على دعم من خلال مهربين. وجاء في بيان الشرطة الاتحادية، تم وضع أولى التعديلات اللوجستية لرعاية الأشخاص الذين دخلوا بشكل غير قانوني أو تم تهريبهم. كما يتم التخطيط لاتخاذ مزيد من الإجراءات لضبط الحدود.

ز.أ.ب/ص.ش (د ب أ)

 

للمزيد