لقطة من شريط فيديو لشرطة فوجيا عن الاعتداءات. المصدر: أنسا.
لقطة من شريط فيديو لشرطة فوجيا عن الاعتداءات. المصدر: أنسا.

قررت محكمة فوجيا الإيطالية وضع ثلاثة شبان تتراوح أعمارهم بين 19 و20 عاما رهن الإقامة الجبرية، بتهمة الاعتداء على أجنبيين اثنين وقاصر، وتوجيه شتائم عنصرية لهم، بدافع الكراهية العرقية. وشارك في الاعتداء أيضا ثلاثة قاصرين صدرت بحقهم شكاوى ولم يتم احتجازهم. وتسبب الاعتداء في إصابات في الرأس والأنف والعين تحتاج للعلاج لفترة تتراوح بين 7 إلى 30 يوميا.

أمر قاضي التحقيق الابتدائي في محكمة فوجيا بوضع ثلاثة شبان، تتراوح أعمارهم بين 19 و20 عاما، من فوجيا بإقليم بوليا قيد الإقامة الجبرية، بتهم تتعلق بإحداث إصابات خطيرة بدى بعض الأجانب، بدافع الكراهية العنصرية والعرقية.

وتحققت الشرطة من أن المشتبه بهم الثلاثة الذين وضعوا قيد الإقامة الجبرية، إلى جانب ثلاثة قاصرين، صدرت بحقهم شكاوى دون احتجازهم، هم مرتكبو الاعتداءات في ساحة ميركاتو بوسط المنطقة التاريخية في فوجيا خلال الفترة من 22 آب/ أغسطس الماضي و4 أيلول/ سبتمبر الجاري.

عنف مصحوب بالتمييز

ووقعت الاعتداءات على شخصين أجنبيين وآخر قاصر، ويرجح أن المشتبه بهم اعتدوا على الضحايا باللكمات والأسلحة، كما وجهوا لهم شتائم عنصرية.


>>>> للمزيد: في ألمانيا: في كل أسبوع هناك اعتداء على مراكز استقبال اللاجئين!

وقال المحققون، إنه خلال ليلة 21 - 22 آب/ أغسطس الماضي قام أحد المعتقلين، مع خمسة شبان آخرين، بالاعتداء على مجموعة من الشباب، وهاجموا مواطنا أجنبيا بعنف شديد، مستخدمين عبارات تمييزية، وأشبعوه ركلاً ولكماً على الوجه وعلى أجزاء مختلفة من الجسم.

كما قام شبان آخرون من المجموعة نفسها، مع اثنين من القاصرين، بضرب أحد أفراد المجموعة التي سبق الاعتداء عليها بالركلات واللكمات، ما أدى إلى إصابته بجراح في رأسه، وكسر في عظام الأنف، ورافق الاعتداءَ إهانات عنصرية.

وفي 4 أيلول/ سبتمبر الحالي، اعتدى المهاجمون على قاصر، مما تسبب في إصابات في الرأس والأنف، وكسر في عظام العين اليسرى، وأشار التشخيص الطبي إلى حاجة الضحايا لفترة علاج تتراوح بين 7 إلى 30 يوما.

 

للمزيد