أرشيف
أرشيف

مع ارتفاع أعداد قوارب الهجرة المغادرة لسواحل غرب أفريقيا باتجاه أرخبيل الكناري الإسباني، أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن أعداد الضحايا على ذلك الطريق، ممن قضوا غرقا أثناء سعيهم للوصول للجزر الأوروبية، سجلت ارتفاعا ملحوظا خلال العام الجاري، حيث بلغت أكثر من 780، وهو ضعف الرقم الذي تم تسجيله خلال الفترة نفسها من 2020.

قالت المنظمة الدولية للهجرة اليوم الجمعة 24 أيلول/سبتمبر، إن نحو 785 مهاجرا لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى جزر الكناري من غرب أفريقيا، في الفترة الممتدة بين كانون الثاني/يناير وآب/أغسطس 2021، أي أكثر من ضعف عددهم في الفترة نفسها من العام الماضية.

ومن بين الضحايا 177 امرأة و50 طفلا، حسب المنظمة الدولية للهجرة، التي أكدت أن شهر آب/أغسطس "كان الأكثر دموية، حيث قتل 379 مهاجرا أثناء محاولتهم العبور، أي ما يقرب من نصف العدد الإجمالي لوفيات المهاجرين المسجلة منذ بداية العام".


وتظهر هذه الأرقام أن أعداد الضحايا على هذا الطريق قد ارتفعت بأكثر من الضعف مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، عندما سجلت المنظمة الدولية للهجرة 320 حالة وفاة.

وحسب البيان الصحفي الصادر عن الدولية للهجرة، "في المجموع، طوال عام 2020 كان هناك 850 حالة وفاة على هذا الطريق، وهو أعلى عدد من الوفيات المسجلة في عام واحد منذ أن بدأت المنظمة (الدولية للهجرة) في جمع البيانات في عام 2014".

وأكد فرانك لاشكو، مدير مركز تحليل البيانات بالمنظمة الأممية، أن هذه الإحصائيات هي بالتأكيد دون الواقع. وقال "من المقدّر أن حطام السفن غير المرئية التي لا تترك ناجين تتكرر على هذا الطريق البحري ولكن يكاد يكون من المستحيل تأكيدها".

وحتى عند الإبلاغ عن القوارب التي تعاني صعوبات ملاحية، من الصعب تحديد العدد الدقيق للأشخاص الذين يعتبرون في عداد المفقودين.

وأضافت المنظمة الدولية للهجرة "خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2021، وصل 9,386 شخصا إلى جزر الكناري عن طريق البحر، بزيادة قدرها 140% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020".

للمزيد>>> وصول نحو 400 مهاجر إلى جزر الكناري معظمهم من دول المغرب العربي

من جهتها، قدرت منظمة "كاميناندو فرونتيرا" الإسبانية غير الحكومية، أن 36 قاربا كانت في طريقها إلى جزر الكناري، فُقدت دون أثر في النصف الأول من هذا العام.

وفي 14 تموز/يوليو، أبلغت المنظمة الدولية للهجرة بالفعل عن مضاعفة عدد الضحايا بين المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا عن طريق البحر الأبيض المتوسط.

ووفقا للإحصاءات المنشورة آنذاك، لقي ما لا يقل عن 1,146 شخصا حتفهم في البحر أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا خلال النصف الأول من عام 2021. في حين سجل عام 2020 وفاة 513 شخصا خلال نفس الفترة.

 

للمزيد