الممثل ريتشارد جير يتحدث إلى مهاجر على متن سفينة الإنقاذ أوبن آرمز في آب/أغسطس 2019 . الحقوق: بيكتشر أليانس
الممثل ريتشارد جير يتحدث إلى مهاجر على متن سفينة الإنقاذ أوبن آرمز في آب/أغسطس 2019 . الحقوق: بيكتشر أليانس

الممثل الأمريكي ريتشارد غير، ضمن لائحة الذين سيشهدون ضد وزير الداخلية الإيطالي السابق، ماتيو سالفيني، في المحكمة إثر منع سفينة تابعة للمنظمة الإنسانية "أوبن آرمز" من الرسو في الموانئ الإيطالية في آب/أغسطس عام 2019. المحامون الممثلون للمنظمة بانتظار موافقة القضاء على لائحة الشهود، وسيصدر قرار المحكمة في 23 تشرين الأول/أكتوبر القادم.

في آب/أغسطس عام 2019، أنقذت سفينة "أوبن آرمز" الإنسانية نحو 147 مهاجرا من الغرق في المتوسط، حملتهم جميعا على متنها وبدأت تبحث لهم عن ميناء آمن. بعد أن طافت ومُنعت من الرسو في مالطا، وقفت قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية تطلب إنزال المهاجرين في مينائها، لكن طلبها قوبل برفض عنيف. 

طاقم السفينة لم يدر ما العمل، تواصل مع السلطات الإيطالية مرات عدة، لكن الرد جاء دائما على لسان وزير الداخلية آنذاك، ماتيو سالفيني، أنه لا مجال لرسو السفينة. بقي الأمر على هذا النحو لعشرة أيام.

يأس كثير من المهاجرين، بدأوا يقفزون في الماء بحثا عن الخلاص. كانوا جاؤوا من ليبيا، تعرضوا للانتهاك والتعذيب والسجن هناك، ولم يعد يهمهم سوى إيجاد ميناء آمن ينزلون فيه علّها تنتهي الرحلة. 

في الأثناء، كان الممثل الأمريكي ريتشارد غير وعائلته في منطقة توسكانا الإيطالية، سمع بخبر السفينة الممنوعة من الرسو، ترك كل شيء وتوجه إلى هناك. ذهب متضامنا مع "أوبن آرمز" وطاقمها، صعد على متن السفينة، ارتدى قميص متطوع، وبدأ بالمساعدة في توزيع الطعام وتأمين الإمدادات والمساعدات للمهاجرين.


لقي الموضوع صدى واسعا، صعدت وسائل إعلام عدة على متن السفينة أيضا وأفردت للممثل والمهاجرين مساحة للحديث عما أصابهم.

أكد ريتشارد غير عبر وسائل الإعلام أن المهاجرين في حاجة إلى مساعدة، والمنظمة كذلك الأمر. وأوضح أنه زار النقطة الساخنة في لامبيدوزا منذ سنوات، وتكلم مع الناس هناك، وعرف عن قصصهم ومعاناتهم، مضيفا أنهم ليسوا مهاجرين، وأنهم لاجئون في حاجة إلى المساعدة. وفق صحيفة "الغارديان" البريطانية.

بعد 19 يوما في الماء، سمح القضاء الإيطالي للسفينة بالرسو وكان مبرر سالفيني الوحيد أنه أراد حماية بلده.

للمزيد>>> رفع الحصانة عن سالفيني تمهيدا لمحاكمة في قضية تتعلق بمهاجرين

لم تنس المنظمة والمهاجرون والقضاء فعل سالفيني، في عام 2020 اتهمه المدعون العامون في باليرمو صقلية، بالتقصير في أداء واجبه والاختطاف إثر منع "أوبن آرمز" من الرسو والمهاجرين على متنها من النزول في ميناء آمن. رد سالفيني قائلا "سأذهب إلى المحكمة ورأسي مرفوع عاليا".

الأسبوع الماضي، ملأ المحامون الممثلون لمنظمة "أوبن آرمز"، لائحة من سيشهدون ضد سالفيني، ومن بينهم الممثل الأمريكي ريتشارد غير، الذي أكد موافقته على الأمر، وفق صحيفة الغارديان، وبقي أن يوافق القاضي على ذلك. الصحيفة أضافت أن موعد صدور قرار المحكمة سيكون في 23 تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

تعليقا على الموضوع، طلب سالفيني ممن يودون مشاهدة الممثل الأمريكي الذهاب إلى السينما، فالمحكمة ليست دار عرض، مضيفا ”أعرف ريتشارد غير ممثلا، لكن لا أفهم الدرس الذي يرغب في توجيهه إلي“ ووعد بطلب توقيع من الممثل ليهديه إلى أمه. 

قد يواجه سالفيني حكما بالسجن 15 عاما على ضوء الاتهامات الموجهة إليه.

 

للمزيد