ansa
ansa

وقعت الحكومة الإيطالية بروتوكول نوايا تفتح بمقتضاه الخدمة المدنية الوطنية في وجه اللاجئين، التي كانت متاحة فقط أمام المواطنين الإيطاليين. ومن المقرر أن تستخدم الأموال المقدمة من صندوق "دعم اللجوء والهجرة والتكامل" لتطويرها.

وافقت الحكومة الإيطالية على بروتوكول نوايا، تقوم بموجبه بتوسيع نشاطات الخدمة المدنية في البلاد، لتشمل اللاجئين والمسؤولين عن الحماية الإنسانية، وهي خدمات كانت متاحة فقط للمواطنين الإيطاليين. وذكرت وزارة العمل في بيان، أن " الحكومة وافقت على تطوير الأعمال الرامية إلى ضمان مسارات الاندماج الاجتماعي لمسؤولي الحماية الدولية والإنسانية، وذلك من خلال ربط النشاطات المدنية مع الخدمات المدنية الوطنية". وأضافت، أن " الهدف من ذلك هو دعم استقلال المسؤولين عن الحماية الإنسانية والدولية، وتحسين قدراتهم الوظيفية وكفاءاتهم".

مشروعات للخدمات الاجتماعية للاجئين

وتقوم الخدمة المدنية الوطنية بتنفيذ مشروعات الخدمة الاجتماعية والترويج الثقافي، وتتضمن المشروعات المؤهلة وفقا للبروتوكول المساعدات في مجالات الدفاع عن الحقوق الاجتماعية والخدمات الشخصية والحماية المدنية والبيئة والتراث الفني والثقافي والتعليم والترويج الثقافي.

وقال لويجي بوبا وكيل وزارة العمل، إن "المرحلة الأولى من المشروع سوف تشمل نحو ثلاثة آلاف متطوع، كما أن المشروع يتيح الفرصة للبدء في تفعيل إصلاحات الخدمة المدنية العالمية، وهو ما يسمح للمقيمين بصورة شرعية من غير الإيطاليين بأداء الخدمات المدنية في البلاد".

خطوة نحو التكامل

ومن المقرر أن تستخدم الأموال المقدمة من صندوق "دعم اللجوء والهجرة والتكامل"، لتطوير مشروعات الخدمة المدنية، ودعم مشروعات الاستضافة والتكامل من أجل طالبي حق اللجوء.

ووفقا للبروتوكول، سوف تكون هناك تعهدات بالتعاون مع مبادرات المعلومات والاتصالات الموجهة لمسؤولي الحماية الإنسانية والدولية. ويرى دومينيكو مانزيوني وكيل وزارة الداخلية الإيطالية، " هذا الاتفاق يشكل خطوة أولى نحو التكامل مع الأشخاص الذين تلقوا حماية دولية أو إنسانية"، مؤكدا أنها "خطوة صغيرة، لكنها مهمة وفي الاتجاه الصحيح".

 

للمزيد