مهاجرون في مخيم للاجئين جنوب فيلنيوس ، ليتوانيا
مهاجرون في مخيم للاجئين جنوب فيلنيوس ، ليتوانيا

مع اشتداد أزمة تدفق المهاجرين واللاجئين على الحدود الأوروبية، خاصة بين ليتوانيا وبيلاروسيا، يزداد عدد الضحايا منهم. آخر الأخبار أفادت بوفاة طفلة معاقة داخل مركز لاستقبال اللاجئين في ليتوانيا.

توفيت طفلة تعيش في مخيم للمهاجرين في ليتوانيا. كانت الفتاة البالغة من العمر 11 عامًا، تعاني من ظروف صحية سيئة، عندما عبرت الحدود من بيلاروسيا قبل شهرين مع والدها.

وفقًا لوكالة أنباء البلطيق الإخبارية (BNS) نقلاً عن وزارة الضمان الاجتماعي والعمل في فيلنيوس، فإن السبب الأولي للوفاة كان ضعفًا حادًا في القلب والرئتين، بسبب مجموعة من الاضطرابات الخطيرة التي أثرت على القلب والرئتين. وبحسب ما ورد توفيت الطفلة في المستشفى يوم الأحد (26 سبتمبر/أيلول).

وقالت بياتريس بيرنوتين، رئيسة مركز استقبال اللاجئين في منطقة جونافا بوسط ليتوانيا في مقابلة لإذاعة LRT الليتوانية يوم الاثنين، "لقد صدمنا بهذه الخسارة".


حسب بيرنوتين، كانت الطفلة تعاني من مشاكل صحية سابقة بما في ذلك الشلل والصرع. تم إيواء الطفلة والأب في المنشأة منذ بداية أغسطس/آب، بعد أن تم القبض على كلاهما على الحدود الليتوانية البيلاروسية. أخبر الأب الضباط الليتوانيين أن الطفلة أصيبت بإعاقة منذ تعرضها لإصابة في الرأس قبل عام في وطنها، وفقًا لـ LRT.

ذكرت LRT يوم الأحد أن مجموعة من المهاجرين المقيمين في مرفق إيواء المهاجرين المذكور نظموا احتجاجًا على "الظروف المعيشية السيئة" دون "اضطرابات خطيرة أو عنف". لم يكن الاحتجاج مرتبطًا بوفاة الطفلة، وفقًا لعاملة الإغاثة بيرنوتين. يوم الأحد أيضًا، ذكرت LRT أن السلطات الليتوانية "بثت حتى الآن في أكثر من 600 طلب، مع عدم منح أي مهاجرين حق اللجوء حتى الآن".

وأعربت وكالات الأمم المتحدة -المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية - عن مخاوفها بشأن تقارير عن عمليات صد على الحدود الليتوانية البيلاروسية، حيث "تقطعت السبل بمجموعات من الأشخاص لأسابيع، غير قادرين على الوصول إلى أي شكل من أشكال المساعدة أو اللجوء أو الخدمات الأساسية".

في بداية الشهر، طردت ليتوانيا خمسة مواطنين أفغان إلى بيلاروسيا، على الرغم من أمر من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالسماح لهم بالبقاء.

التوترات بين ليتوانيا وبيلاروسيا

انتقد أعضاء مختلفون في الحكومة الليتوانية الزعيم الاستبدادي البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، واتهموه بإحضار أعداد كبيرة من اللاجئين عمدا إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

واجهت ليتوانيا تدفقًا كبيرًا من المهاجرين من الشرق الأوسط عبر حدودها التي يبلغ طولها 680 كيلومترًا تقريبًا مع بيلاروسيا منذ أن أشار الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في 26 مايو/أيار إلى أن بيلاروسيا قد تنتقم من عقوبات الاتحاد الأوروبي الأخيرة من خلال تخفيف الضوابط الحدودية على الحدود الغربية غير النظامية، وكذلك تهريب المخدرات.

يحصل كل هذا بعد أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على الدولة غير العضو في الاتحاد الأوروبي بعد التحويل القسري لطائرة ركاب كانت في طريقها إلى فيلنيوس لاعتقال منشق بيلاروسي.

وانتقدت ليتوانيا بيلاروسيا في أعقاب الحملة القمعية الوحشية التي أعقبت الانتخابات الرئاسية هناك العام الماضي، والتي زعم الرئيس ألكسندر لوكاشينكو أنه فاز بها بعد 26 عامًا من الحكم الاستبدادي لكن المعارضة تصر على أنه تم تزويرها.

في الأشهر التي أعقبت الانتخابات، قدم الاتحاد الأوروبي والدولة العضو في الناتو المأوى للعديد من أعضاء المعارضة البيلاروسية، بما في ذلك المنافس الرئيسي للوكاشينكو سفياتلانا تسيخانوسكايا.

في أوائل يوليو/تموز، أعلنت ليتوانيا حالة الطوارئ وبدأت في بناء سياج على طول حدودها مع بيلاروسيا. في بداية أغسطس / آب، بدأت دورية الحدود الليتوانية في استخدام ما يسمى بردع المهاجرين الذين يدخلون البلاد بشكل غير قانوني من بيلاروسيا.

بنيامين باتكه/ م.ب

 

للمزيد