صورة توضيحية في الجزائر. الحقوق محفوظة
صورة توضيحية في الجزائر. الحقوق محفوظة

40 مهاجرا مغربيا، سلمتهم الجزائر إلى بلدهم عبر معبر حدودي كان أغلق منذ فترة طويلة، وفق منظمة مغربية غير حكومية.

قال رئيس جمعية مساعدة المهاجرين في وضعية صعبة، حسن عماري، إن السلطات الجزائرية سلمت 40 مهاجرا مغربيا إلى بلادهم عبر معبر ”زوج بغال“ البري، والذي فُتح على نحو استثنائي لإتمام المهمة. مضيفا، أن الجمعية كانت طالبت بالإفراج عن سبعة مهاجرين مغاربة (بطلب من أسرهم) محتجزين في الجزائر، إلا أن السلطات الجزائرية أفرجت عن 40 مهاجرا.

للمزيد>>> "اليوم ننفذ التهديد".. فرنسا تشدد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب وتونس والجزائر

المعبر كان أغلق في عام 1994 على ضوء أزمة دبلوماسية بين المغرب والجزائر، وجاء فتحه الاستثنائي وسط توتر دبلوماسي جديد بين البلدين. وسائل إعلام عدة كانت نقلت دعوة العاهل المغربي محمد السادس، إلى إعادة فتح الحدود البرية بين البلدين، في تموز/يوليو الماضي، لكن الجزائر قررت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب نهاية آب/أغسطس الماضي، احتجاجا على ”أعمال عدائية“ وهو أمر نفته المملكة.

للمزيد>>> إنقاذ مئات المهاجرين المغاربة قبالة جزر الكناري والعثور على جثة امرأة

عادة ما يستخدم المهاجرون المغاربة طريق الساحل الشمالي الطويل للمغرب وما وراءه، للوصول إلى أوروبا لكن ينتهي المطاف ببعضهم في الجزائر إثر ضياع قواربهم واحتجازهم.


 

للمزيد