الشرطة البولندية على الحدود مع بيلاروسيا
الشرطة البولندية على الحدود مع بيلاروسيا

تحقيق جديد لمنظمة العفو الدولية "امنستي"، يبرز دلائل تؤكد أن بولندا قد أعادت قسرا مجموعة من اللاجئين كانوا على حدودها مع بيلاروسيا. ومنظمات حقوقية تطالب باحترام حقوقهم المهاجرين وحمايتهم وتوفير الرعاية التي يكفلها القانون لهم.

طالبت منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان من بولندا السماح للاجئين الباحثين عن الحماية بدخول البلاد. وكشف تحقيق عن تفاصيل لم تكن معروفة من قبل حول 32 طالب لجوء أفغاني ظلوا في وضع غير إنساني لأسابيع في المنطقة الحدودية بين بولندا وبيلاروسيا.

وحسب المستجدات فقد نفذت بولندا عملية إعادة غير قانونية ضد مجموعة من المهاجرين كانوا يخيمون على حدودها مع بيلاروسيا في أواخر أغسطس. آب، وتم التأكد من ذلك بتحليل صور الأقمار الصناعية وصور ومقاطع فيديو أخرى نشرتها منظمة العفو الدولية يوم الخميس (29 أيلول/ سبتمبر 2021).

وأكدت منظمة العفو الدولية أنه بمساعدة صور الأقمار الصناعية، ثبت أن مجموعة من اللاجئين الأفغان تحركت عبر الحدود البولندية نحو بيلاروسيا ليلاً في نهاية أغسطس/ آب، وكانت مكونة من أربع نساء و27 رجلاً وفتاة تبلغ 15 عاما. كانوا في حاجة ماسة لتوفير السكن اللائق والغذاء والمياه والصرف الصحي والوصول إلى المحامين والرعاية الطبية. وكانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد طلبت بالفعل من بولندا في 25 أغسطس/ آب القيام بذلك.

وقالت إيف جيدي، من منظمة العفو الدولية إن "إجبار الأشخاص الذين يحاولون طلب اللجوء على العودة بدون تقييم فردي لاحتياجات الحماية الخاصة بهم، يخالف القانون الأوروبي والدولي".

مطالب بحماية اللاجئين وتقديم المساعدة لهم

وطالبت منظمات حقوقية السلطات البولندية بالامتناع عن صد المهاجرين غير القانونيين والتوقف عن إعادتهم. كما يرى الحقوقيون أنه لابد من رفع حالة الطوارئ والقوانين التي تقيد الحركة في المنطقة الحدودية. كما يطالب صحفيون ونشطاء ومنظمات غير حكومية ومحامون بمنح اللاجئين حق الوصول إلى الرعاية المطلوبة دون عوائق.

وحذرت منظمات إغاثة من إمكانية حدوث كارثة إنسانية على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، وقالت ماريا زلونكيفسكي، وهي تعمل مع منظمة غروبا غرانشا المؤسسة حديثا لرصد الوضع على الحدود البولندية، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) إنه في ظل الصقيع أثناء الليل واقتراب فصل الشتاء، تتزايد صعوبة الأوضاع بالنسبة للمهاجرين. وأضافت: "نطالب الحكومة البولندية بالسماح للأطباء والمسعفين بالوصول إلى الحدود، وإلا سنعثر على كثير من الجثث عندما يأتي الربيع". يشار إلى أن عدة مهاجرين لقوا حتفهم بالفعل في منطقة الحدود خلال الأسابيع الأخيرة.

كما أعربت المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي عن قلقها بشأن محنة المهاجرين العالقين على الحدود البولندية البيلاروسية وحثت وارسو على حماية المهاجرين والسماح بتقديم المساعدة لهم في المنطقة.

م.ب (د ب أ، رويترز)

 

للمزيد