تم نشر مقطع فيديو للكدمات التي أحدثتها العصا المعروفة باسم Tonfa  | Source: Twitter @LHreports
تم نشر مقطع فيديو للكدمات التي أحدثتها العصا المعروفة باسم Tonfa | Source: Twitter @LHreports

بعد نشر تقارير إعلامية تم فيها توثيق سوء معاملة اللاجئين والمهاجرين على الحدود الكرواتية. تطالب الحكومة الألمانية كرواتيا بالتحقيق في حوادث الصدّ على حدودها وممارسات العنف التي تعرض لها اللاجئون هناك!

أعربت الحكومة الألمانية عن "قلقها البالغ" إزاء تقارير وصور عن سوء معاملة لاجئين ومهاجرين على الحدود الكرواتية، التي تمثل الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية يوم الاثنين (11 أكتوبر/تشرين الأول) في برلين إنه يتعين على السلطات الكرواتية توضيح ذلك بسرعة وبشكل شامل. وأضاف المتحدث: "الإساءة إلى اللاجئين والمهاجرين من قبل حرس الحدود أمرغير مقبول. أي نوع من حماية الحدود يجب أن يفي بالمعايير الإنسانية تحت جميع الظروف وأن يمتثل للأحكام القانونية الدولية والأوروبية المعمول بها ويراعي القيم الأوروبية الأساسية".

الإعلام يوثق وكرواتيا تنفي- المهاجرون ضحايا الصدّ والإعادة القسرية

وأعرب المتحدث عن ترحيب الحكومة الألمانية بإجراء المفوضية الأوروبية تحقيقا الآن في المزاعم الخطيرة، ومطالبتها بشكل قاطع بالتوضيح من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المعنية، مؤكدا الدعم الكامل من الحكومة الألمانية للمفوضية في ذلك.

وتأتي تصريحات وزارة الخارجية الألمانية في أعقاب تقارير عن حالات طرد غير شرعية وأعمال عنف على حدود كرواتيا مع البوسنة والهرسك. وأظهرت الصور رجالا ملثمين على الأراضي الكرواتية وهم يطردون لاجئين ومهاجرين مستخدمين هراوات، ما يعني أنهم ليس لديهم طريقة لتقديم طلب اللجوء.

الحكومة الكرواتية تنفي مسؤوليتها

وأثار تحقيق مصور يظهر عمليات صد وإعادة قسرية غير قانونية لمهاجرين من كرواتيا إلى البوسنة، ردود فعل غاضبة بين الأوساط الحقوقية والمعارضة. لكن الحكومة نفت مسؤوليتها عن تلك العمليات.

ويتعرض المهاجرون واللاجئون الذين يحاولون العبور من البوسنة إلى كرواتيا، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي منذ عام 2013، لأعمال عنف واعتداءات وسرقة وسوء معاملة فضلا عن محاولات لصدهم بعيدا عن الحدود بشكل غير قانوني.

 

وبدورها حاولت الأحزاب اليمينية تبرير الأمر بقولها إن لكرواتيا الحق في حماية حدودها وسيادتها إذ أكد هرفوي زيكانوفيتش من حزب السياديين الكرواتي على إدانته لكافة أعمال العنف، لكنه أعرب عن امتنانه للرجال الشرطة بعد الكشف عن عمليات الإعادة القسرية للمهاجرين، وقال "إنهم (رجال الشرطة) يحموننا".

د.ص (د ب أ)


 

للمزيد