مهاجرون عاملون في الزراعة يشاركون في مظاهرة احتجاجية في ساحة مونتيسياتوريو في روما. المصدر: أنسا/ ماسيميو بيركوتزي.
مهاجرون عاملون في الزراعة يشاركون في مظاهرة احتجاجية في ساحة مونتيسياتوريو في روما. المصدر: أنسا/ ماسيميو بيركوتزي.

شهدت العاصمة الإيطالية روما تدشين مبادرة جديدة بعنوان "العمل من أجل الريف الاجتماعي"، بهدف مكافحة مشكلة العصابات ووقف ممارساتها الإجرامية في الزراعة، وتقديم المساعدة للعمال المهاجرين الذين يتم استغلالهم، وتعزيز دمجهم اجتماعيا ووظيفيا.

أطلق مشروع جديد يحمل عنوان "العمل من أجل الريف الاجتماعي"، في قاعة جوزيبي أفوليو للاحتفالات التابعة لاتحاد المزارعين الإيطالي في روما.

نموذج ناجح

ويهدف المشروع إلى التركيز على الزراعة الاجتماعية، كنموذج ناجح لمنع ومكافحة مشكلة العصابات، ووقف ممارسات المافيا الإجرامية المعروفة بمسمى "كابورالاتو"، وتعزيز الاندماج، وكذلك إعادة الدمج الاجتماعي والوظيفي للمهاجرين.

وسيتم تحقيق هذه الأهداف من خلال إنشاء وتعزيز شبكة وطنية من المتعاونين المتكاملين متعددي القطاعات في مجالات الزراعة والخدمات الاجتماعية والصحية والتدريب والتعليم واستقبال المهاجرين.

ومن المقرر أن يتم تفعيل المبادرة في 12 منطقة في وسط شمال إيطاليا، وهي فيلا دي أوستا وليغوريا ولومبارديا وبيدمونت وترينتو - ألتو أدجي وفريولي فينسيا جوليا وفينيتو وإميليا رومانيا وأومبريا وتوسكانيا وماركي ولاتسيو.

كما ستكون هناك 17 منطقة إقليمية، حيث سيتم إنشاء وحدات متنقلة، على أن تعمل هذه المناطق مع نوافذ معلومات اتحاد المزارعين الإيطالي، لتسهيل ظهور العمال الذين يتم استغلالهم، والبدء في تقديم المساعدة لهم، وتقديم الدعم والاستشارة لضحايا العصابات.

وسيقوم بهذه المهام فريق متعدد التخصصات، مكون من وسطاء ثقافيين ولغويين ووكلاء تنمية إقليمية وأخصائيين اجتماعيين. 

دورات تدريبية وورش عمل

ويخطط البرنامج، لتقديم دورات تدريبية للعمال والوسطاء، لتعريفهم بالمهارات في هذا المجال، بالإضافة إلى ورش عمل للمهاجرين، لزيادة مهاراتهم في قطاع الزراعة، وترسيخ أفضل الممارسات في الزراعة الاجتماعية.

ويعد هذا المشروع، جزءا من خطة تمتد لثلاث سنوات وتهدف إلى مكافحة العصابات، وتم سنها وفقا لقانون 199/ 2016، وبتمويل من صندوق "فامي"، ووزارة العمل الإيطالية، وبدعم من المنتدى الوطني للزراعة الاجتماعية، الذي يضم 30 منظمة تتكون من شبكات وطنية وتعاونيات واتحادات ومنظمات غير حكومية وجمعيات.

ويعمل جميع الشركاء معا لاستخلاص سياسات وإجراءات مشتركة ضد العمالة غير المسجلة، وتعزيز شبكة العمالة الزراعية عالية الجودة، وتقدير دور الزراعة الاجتماعية.

كما يطمح البرنامج لكي يصبح نموذجا للتنمية الإقليمية، التي تجمع بين الاستدامة الاقتصادية والشرعية والشمول والجودة، وهي قادرة على محاربة العصابات، ووقف ممارسات المافيا في الزراعة، من خلال تطوير سلاسل التوريد والأشكال المبتكرة للتوزيع.

للمزيد >>>> إيطاليا: القضاء يضع "أوبر" تحت التحفظ القضائي لاستغلالها عاملين مهاجرين

وبالتوازي أكد موقع "إيل فاتو كوتيديانو"، حدوث عمليات استغلال للعمال في قطاع الزراعة، وروى تفاصيل ما يجري في إحدى كبريات شركات المنتوجات الزراعية المعروفة باسم سبرِيافيكو (Spreafico)، وقال "إن العمال كانوا يراكمون ساعات عمل تصل إلى 260 ساعة في الشهر".

ونقل الموقع عن العمال قولهم إن المدير "كان يتصرف دائماً مثل الديكتاتور"، وفي إطار مكافحة العمالة غير الشرعية "أمرت محكمة ميلانو بفرض إدارة قضائية لمدة عام واحد لمُجَمَّع سبرِيافيكو (Spreafico).

وسبرِيافيكو هو عملاق في قطاع الفاكهة والخضروات خضع لتحقيق في توظيف العمال، وتم ضبط حوالي 6 ملايين يورو"، حسبما أوردت وكالة الأنباء الإيطالية آنسا.

 

للمزيد