وزير الخارجية الألماني هايكو ماس. المصدر: بيكتشر أليانس
وزير الخارجية الألماني هايكو ماس. المصدر: بيكتشر أليانس

"لم نعد مستعدين بعد الآن للوقوف موقف المتفرج حيال وجود شركات طيران لا تزال تكسب أموالا من هذا" هذا تماماً ما قاله وزير هايكو ماس وزيرالخارجية الألماني أثناء لقائه مع نظرائه من دول الاتحاد الأوروبي. ماس اعتبر لوكاشينكو"رئيس لعصابة تهريب حكومية".

أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عن تأييده لفرض عقوبات على شركات الطيران الضالعة في قدوم مهاجرين بشكل غير مشروع إلى دول الاتحاد الأوروبي عن طريق بيلاروسيا. وفي أعقاب لقاء مع نظرائه من دول الاتحاد الأوروبي، قال ماس في لوكسمبورغ يوم الاثنين (18 أكتوبر/تشرين الأول):" لم نعد مستعدين بعد الآن للوقوف موقف المتفرج حيال وجود شركات طيران لا تزال تكسب أموالا من هذا"، مشيرا إلى الحاجة إلى فرض عقوبات يمكن من خلالها توضيح عدم الاستعداد للاستمرار في قبول مثل هذا السلوك.

اتهامات خطيرة للرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو

ووجه ماس مجددا اتهامات خطيرة للرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بشكل شخصي:" نواجه في أوروبا حقيقة أن لوكاشينكو يستغل اللاجئين كأداة لممارسة الضغط على دول أوروبية" وقال ماس إنه لا يعتبر لوكاشينكو سوى"رئيس لعصابة تهريب حكومية". بذلك يقف ماس مع الدول التي تتهم لوكاشينكو بالانتقام من عقوبات الاتحاد الأوروبي على بلاده عبر تهريب مهاجرين من دول مثل العراق أو أفغانستان إلى دول التكتل. وحسب هذه الاتهامات، فإن المهاجرين يتجهون جوا إلى مينسك ومن هناك يسافرون إلى الحدود مع لاتفيا وليتوانيا وبولندا.

احتجاجات في بولندا تضامناً مع اللاجئين العالقين على الحدود ودعوات لمساعدتهم

ألمانيا من بين المتأثرين بقدوم المهاجرين عبر بيلاروسيا

وتعد ألمانيا من بين الدول المتأثرة بهذه الهجرة القادمة عبر طريق اللجوء الجديد بيلاروسيا-بولندا حيث وصل عدد القادمين إلى ألمانيا عبر هذا الطريق إلى أكثر من 4300 شخص منذ آب/أغسطس الماضي وحتى الآن. ويمكن أن تشمل العقوبات شركات لها مقار في دول بالاتحاد الأوروبي، وأفادت تصريحات لمصادر في الاتحاد الأوروبي بأن شركة الطيران البيلاروسية "بيلافيا" استأجرت الجزء الأكبر من طائراتها من ايرلندا، وفي حال إجبار الشركات على قطع علاقاتها التجارية مع "بيلافيا"، فإن من الممكن في هذه الحالة أن تصبح الشركة البيلاروسية غير قادرة على استخدام هذه الطائرات، وقد يؤدي هذا أيضا إلى انهيار إيرادات التأجير، وهذا هو السبب الذي جعل وزير الخارجية الايرلندي سيمون كوفيني يبدي تشككه حيال هذه الخطوة وأشار إلى التعاقدات القائمة واحتمال وجود صعوبات قانونية. في المقابل، أعرب وزير الخارجية اللاتفي ادجارس رينكفيكس عن تأييده لسلوك نهج صارم بأكبر درجة ممكنة مع بيلاروسيا.

د.ص (أ ف ب، د ب أ)

 

للمزيد